من هو عادل الحسني ضيف قناة الجزيرة ”الغامض“ لمهاجمة الإمارات؟ – إرم نيوز‬‎

من هو عادل الحسني ضيف قناة الجزيرة ”الغامض“ لمهاجمة الإمارات؟

من هو عادل الحسني ضيف قناة الجزيرة ”الغامض“ لمهاجمة الإمارات؟

المصدر: عدن - إرم نيوز

أثارت المقابلة التي بثتها قناة الجزيرة القطرية، مع القيادي في تنظيم القاعدة بمحافظة أبين اليمنية، عادل الحسني، والذي قدمته القناة على أنه قيادي وعضو المجلس العسكري للمقاومة الجنوبية، الكثير من ردود الأفعال خصوصًا فيما يتعلق بكمية المعلومات المغلوطة التي قدمها، وتحامله على الإمارات، والذي كان الموضوع الرئيسي الذي روجت له القناة، مؤكدة أن ضيفها سيكشف معلومات غير مسبوقة.

‏‎وكان لافتًا أن القيادي بالقاعدة والمحسوب على حزب الإصلاح اليمني، لم يقنع اليمنيين في خرجته التي قالوا إنها مدفوعة الثمن عبر الجزيرة، بل ذهب بعضهم إلى اعتبار الحلقة تحصيل حاصل، لكون الجزيرة تعودت استضافة القيادات ”الإرهابية“ ومهاجمة الإمارات، وتشويه المقاومة الجنوبية التي دحرت الحوثيين في محافظات الجنوب وعلى طول الساحل الغربي، وهي جهود أرغمت المتمردين على قبول الانسحاب من الحديدة في اتفاق السويد الأخير.

‏‎اليمنيون ساسة وإعلاميون ونشطاء، لم يفوتوا الفرصة لكشف حقيقة المدعو عادل الحسني، والذي أمضى في السجن عامًا ونيفًا بعد اعتقاله في أوكار تنظيم القاعدة في أبين قبل أن يتم الإفراج عنه في ظروف مريبة تظهر نفوذ المتطرفين داخل أروقة الشرعية.

‏‎النشطاء استوقفهم أن عادل الحسني تقمص دور القيادي بالمقاومة الجنوبية، لكن تاريخه كأحد أفراد خلايا حزب الإصلاح اليمني، وعلاقة قطر بدعم تنظيم القاعدة باليمن، أفقدا ظهوره عبر الجزيرة حرارة وتشويقًا أرادت القناة بها مواصلة مسلسل مهاجمة الدور الإماراتي في جنوب اليمن.

‏‎ونال حديثه بأن القائمين على السجون السرية بعدن إماراتيون وكولومبيون، سخرية كبيرة، خصوصًا ادعاءه أنه قابل كولومبيين في السجن دون أن يوضح كيف عرف جنسياتهم، ونفيه لوجود يمنيين، وهو ما أفقد كلامه للمصداقية، وهو الذي حاول الوقيعة بين السعودية والإمارات وهي حيلة قطرية لم تعد تنطلي على أحد، كما يقول متابعون.

بن بريك: إرهابي مكشوف

‏‎ولأن أهل اليمن أدرى بشعابها، فقد سارع نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن هاني بن بريك، إلى نفي أي علاقة للمدعو عادل الحسني بالمقاومة الجنوبية.

‏‎وقال بن بريك في تغريدة له على تويتر، جازمًا: ‏“لا يوجد في قيادات المقاومة الجنوبية شخص يعرف باسم عادل الحسني“.

‏‎وأضاف أن ”الحسني الذي تصدره قناة الجزيرة الإرهابية بهذا الاسم على أنه قيادي في المقاومة، هو قيادي في تنظيم القاعدة مشهور بـ(عادل موفجة)، وهو شخصية معروفة في مديرية مودية من محافظة أبين وتاريخه معروف ولن تستطيع الجزيرة تلميعه فهو مكشوف“.

‏‎وأرفق بن بريك تغريدته بفيديو قصير لعادل الحسني ضمن تقرير مصور يتحدث عن الاشتباه بتورطه مع تنظيم القاعدة بمحافظة أبين جنوبي اليمن.

ثمن الاعتراف

على منوال بن بريك، عزف النشطاء معللين استضافة الجزيرة لقياديي القاعدة، وكتب فتاح المحرمي، يقول ”قناة الجزيرة ودولتها قطر راعية الإرهاب.. لم يحصل واعترفت بالمقاومة الجنوبية وكتبت هذا المصطلح.. إلا عندما استضافت القيادي في تنظيم القاعدة عادل الحسني،  يعني وكأنها تقول ياجنوبيين تحولوا إرهابيين وسوف نعترف بكم“.

 

أما ربيع بن مقلم الخليفي، فغرد يقول، ”يا ساتر أيضا عضو مجلس عسكري في المقاومة الجنوبية، عاد شي حياء ياجزيرة قطر إن بقي من يشاهدكم غير أذنابكم مدفوعي الأجر، عادل الحسني أحد أفراد خلايا حزب الإصلاح الإخونجي المسمين قاعدة، كفاكم تزوير ونتحداكم والحسني أن ياتي بصورة له أو مقطع فيديو وهو يقاتل مع المقاومة الجنوبية؟“

 

ولم يستغرب مالك اليافعي، أن تستضيف قناة الجزيرة عادل الحسني، وتعطيه صفات ليست له، مؤكدًا أن ”الكثير من قيادات تنظيم القاعدة في اليمن، يتم دعمهم بشكل مباشر من دولة قطر أمثال المدعو عادل الحسني الذي يدعي انتماءه للمقاومة الجنوبية، بينما عند تواصلنا مع معظم قيادات المقاومة في أبين وباقي المحافظات لم يتعرف عليه أحد، وقد تم اعتقاله مؤخرًا بأحد أوكار القاعدة من قبل الحزام الأمني“.

 

100 ألف دولار

الفضول قاد مجموعة من النشطاء لتخمين الثمن الذي دفعته القناة القطرية لقيادي القاعدة مقابل تشويه دول الإمارات في اليمن، وإن اعتبرت ”نورا المطيري“ أن الدفع للمرتزقة لا يجعل من الإرهابي مقاومًا، وكتبت تقول ”رخيص جدًا جدًا مبلغ الـ 100 ألف دولار التي دفعتها #قطر للمرتزق #عادل_الحسني ليدعي أنه كان قياديًا بالمقاومة الجنوبية في #اليمن لتزييف مجموعة من الاتهامات الباطلة بلا دليل واحد. الجميع يعلم أن #الحسني كان عضوًا في تنظيم القاعدة الإرهابي في أبين، وأتحداه، وأتحدى الجزيرة، إثبات عكس ذلك“.

عميل قطري

‏‎وفي مسعاهم لتفنيد ما ذهب إليه عادل الحسني، وإظهاره على حقيقته، تداول النشطاء وثيقة قطرية سرية، وجهها جهاز أمن الدولة القطري لوزير الخارجية محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، بتاريخ 29 أبريل 2018، تكشف جهود قطر في الإفراج عن ”نجم الجزيرة الثائر“، عادل سالم ناصر الحوسني، إضافة إلى رفع المخصص المالي الممنوح له بسبب تحقيقه الأهداف الموكلة إليه، والتي لم تحدد الوثيقة المتداولة طبيعتها.

 

وكتب الناشط صلاح بن لغبر: السؤال ليس من هو عادل الحسني فكلنا  – أو على الأقل الصحفيين والمهتمين بهذه الأمور – نعرف أن الرجل أحد أعمدة تنظيم القاعدة ومطلوب أمنيًا ودوليًا منذ عام 2010 على الأقل، وهو حتى فترة قريبة لم يكن  يخفي عضويته في القاعدة بل كان يفاخر بذلك وسمعتها منه مباشرة عام 2014، ليبقى السؤال الكبير الذي من المفترض أن يطرح : كيف مر الرجل وسافر ووصل إلى الدوحة وهو مطلوب واسمه مدرج في معظم مطارات العالم ولدى كل أجهزة الأمن والاستخبارات في المنطقة ؟

والسؤال الآخر الذي لايقل أهمية  هو : كيف ومتى  خرج هذا  الإرهابي الخطير والمعروف من السجن؟ ومعلوماتي أن القبض عليه لم يكن سهلاً وأنه اعترف بل وفاخر أثناء  التحقيقات بأنه قائد في تنظيم القاعدة ولم ينكر تورطه في هجمات إرهابية كثيرة ؟؟

أليست أسئلة أهم بكثير من الاستغلال القطري الرخيص لهذا الإرهابي الرخيص؟ ..“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com