اليمن يؤمن شريطه الساحلي تحسباً لإرهاب أفريقي

اليمن يؤمن شريطه الساحلي تحسباً لإرهاب أفريقي

شددت اليمن من إجراءات الرقابة على شريطها الساحلي، اليوم الإثنين، بعد ورود معلومات عن هجمات إرهابية محتملة تخطط لها “حركة المجاهدين الشباب” الصومالية على الأراضي اليمنية.

ووجهت قيادة وزارة الداخلية اليمنية إدارات الأمن في محافظات البلاد الساحلية وقوات خفر السواحل بتشديد اجراءات المراقبة على السواحل، واتخاذ كافة التدابير الأمنية اللازمة لمنع تسلل أي عناصر إرهابية إلى داخل الأراضي اليمنية.

كما ألحّت على ضرورة تكثيف الدوريات على طول وعرض الساحل اليمني بالتعاون والتنسيق مع القوات البحرية والدفاع الساحلي، في كل من المهرة، حضرموت، شبوة، أبين، لحج، عدن، تعز، الحديدة وحجة.

وذكر موقع الإعلام الأمني التابع للداخلية اليمنية أن هذه التوجيهات تأتي بعد ورود معلومات عن “احتمال تحرك مجاميع إرهابية من ما يسمى بالشباب المجاهد الصومالي إلى اليمن للقيام بعمليات إرهابية”.

ويبلغ طول الشريط الساحلي لليمن 1906 كم مربع، موزعاً على 9 محافظات، ويستقبل تدفقاً مستمراً للاجئين الأفارقة، حيث بلغ عددهم في الأربعة الأشهر الأولى من العام الجاري قرابة 16.500 لاجئ ومهاجر غير شرعي، بحسب إحصائيات مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.