اليمن يفقد 6 ملايين برميل نفط في 9 أشهر فقط

اليمن يفقد 6 ملايين برميل نفط في 9 أشهر فقط

صنعاء – كشف تقرير يمني رسمي، أنّ عائدات حصة البلاد من صادرات النفط سجلت مليار و340 مليون دولار خلال الفترة من يناير/ كانون الثاني حتى سبتمبر/ أيلول من العام الجاري بانخفاض بلغ 660 مليون دولار عن الفترة المقابلة من عام 2013 بسبب الاعتداءات المتكررة على أنابيب النفط وتراجع كمية الإنتاج.

ووفقا لتقرير صادر عن البنك المركزي اليمني، نقلته وكالة الأنباء الرسمية سبأ، اليوم الأحد، فإنّ تلك الاعتداءات التخريبية تسببت في انخفاض حصة الحكومة من كمية الصادرات إلى 12.5 مليون برميل خلال التسعة أشهر الأولى من 2014 بانخفاض كبير بلغ أكثر من 6 ملايين برميل عن الفترة المقابلة من العام الماضي.

وتسببت الأعمال التخريبية وتراجع القدرات الإنتاجية لعدد من الآبار، في انخفاض كميات ﺍلإﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﻤﺨﺼصة ﻟﻼﺳﺘﻬﻼﻙ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ إﻟﻰ 14.5 مليون برميل خلال ذات الفترة، بتراجع بلغ 2.5 مليون برميل عن الفترة المقابلة من عام 2013.

وقال التقرير إنّ الحكومة اليمنية لجأت إلى تغطية عجز الاستهلاك المحلي باستيراد كميات كبيرة من المشتقات النفطية ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ احتياجات السوق من الوقود.

ويرى المحلل الاقتصادي، محمد العبسي، أنّ “عائدات اليمن الكلية من النفط انحدرت للحضيض، ولم تتجاوز مليار و340 مليون دولار حتى نهاية سبتمبر الفائت، أي بانخفاض 660 مليون دولار عن 2013، وبانخفاض مليار و300 مليون دولار عن 2012، وانخفاض مليارين دولار عن عائدات عام 2009، ومع ذلك يبشرون بيمن جديد ومستقبل أفضل”.

وكشف العبسي أنّ خسائر اليمن من ضرب أنبوب شركة “صافر” وحدها تخطى 4 مليارات دولار و800 مليون دولار، فيما كل قروض ومنح المجتمع الدولي التنموية والسياسية (مؤتمر الحوار) لا تتجاوز مجتمعة 3 مليارات دولار خلال ثلاثة أعوام.