هادي: هناك قوى لاتريد استقرار اليمن

هادي: هناك قوى لاتريد استقرار اليمن

صنعاء ـ قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، اليوم الأحد، إن “هناك قوى (لم يسمها) لا تريد لليمن أن يستقر”، داعياً لـ”استنهاض المسؤولية الوطنية من أجل تلافي أي تداعيات قد تؤدي إلى عواقب لا تحمد عقباها”.

وحذر “هادي” من “الانزلاقات والفوضى”، مؤكداً “على أهمية الحفاظ على مؤسسات الدولة والمصداقية في التعامل مع القضايا الوطنية بما يخدم الأمن والاستقرار والوحدة”، وفقاً لوكالة الأنباء الرسمية.

ومنذ 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، تسيطر جماعة الحوثي، المحسوبة على المذهب الشيعي، بقوة السلاح على المؤسسات الرئيسية في صنعاء، رغم توقيع الجماعة اتفاق “السلم والشراكة” مع الرئيس اليمني، عبد ربه منصور، والذي يقضي في أهم بنوده بسحب مسلحيها من صنعاء.

واجتمع “هادي” بمكتبه في دار الرئاسة وسط صنعاء، اليوم، ووزير الداخلية اللواء الركن “جلال الرويشان”، ومعه نائب وزير الداخلية اللواء الركن “علي ناصر لخشع”، وقائد قوات الأمن الخاصة اللواء الركن “محمد الغدراء”، وأركان حرب القوات الخاصة العميد “عبد الرزاق المروني”، والقيادات الإدارية العليا لقوات الأمن الخاصة، لمناقشة الأوضاع الخاصة بقوات الأمن الخاصة من مختلف الجوانب ومعرفة تفاصيل الأحداث الأخيرة في معسكر قوات الأمن الخاصة (الأمن المركزي سابقاً)، بحسب الوكالة.

ووجه الرئيس اليمني، وزير الداخلية بتشكيل لجنة للنظر في ما حدث في معسكر قوات الأمن الخاصة، واتخاذ الإجراءات الرادعة والتدابير الوقائية من أجل المعاجلة الفعالة والمطلوبة، مؤكداً على “ضرورة معالجة الأخطاء وتصحيح الاختلالات أينما وجدت”.

واندلعت الخميس الماضي، اشتباكات بين جنود يتبعون قوات الأمن الخاصة ومسلحين حوثيين من جهة، وحراسة قائد القوات اللواء الركن محمد الغدراء، بعد أن طالبوا باستقالته خلال تواجده في مقر عمله بصنعاء.