اليمن.. “الوطني الجامع” فرصة الجنوبيين الأخيرة

اليمن.. “الوطني الجامع” فرصة الجنوبيين الأخيرة

يمثّل المؤتمر الوطني الجامع، الذي تنوي قيادات الحركة الشعبية في جنوب اليمن، عقده منتصف الشهر المقبل، بمثابة الفرصة الأخيرة للاتفاق على قيادة موحدة تتبنى مطالب الجنوبيين بالانفصال عن اليمن وترجمة رؤاهم على أرض الواقع.

وتوافقت قيادات الحراك الجنوبي اليمني المطالب باستعادة الدولة الجنوبية السابقة على موعد انعقاد المؤتمر الجنوبي الجامع بعد ما يقرب العامين من الجمود بسبب رفض بعض قيادات الحراك المشاركة فيه.

وقال الشيخ القبلي صالح بن فريد، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر “إن انعقاد اللجنة التحضيرية في هذا التوقيت يأتي استجابة للنداءات الشعبية المتكررة لرئاسة اللجنة التحضيرية بعد أن أيقنت بأن المؤتمر هو الفرصة الأخيرة أمام الجنوبيين لتحديد قيادة موحدة تنتشل الجنوب من حالة التشتت القيادي التي تضعف موقفه السياسي.

وتعتزم قيادات في الحركة الجنوبية الشعبية المطالبة بالانفصال إعلان مشاركتها رسمياً في يوم الثلاثين من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري في أعمال المؤتمر الجنوبي الجامع المزمع إقامته في منتصف ديسمبر /كانون الأول القادم .

وقالت مصادر خاصة لشبكة “إرم” الإخبارية إن جميع قيادات الحراك الجنوبي المطالبة بالانفصال توافقت أخيراً على المشاركة في المؤتمر الجنوبي الجامع، بالرغم من تحفظ بعضها على تغيير اسمه إلى “المؤتمر الجنوبي الوطني لقوى التحرير والاستقلال” ،

وأضافت المصادر أن من المتوقع البدء بأعمال المؤتمر في منتصف شهر ديسمبر /كانون الأول القادم في مدينة عدن كبرى مدن جنوب اليمن، لتشكيل قيادة جنوبية موحدة بعد سنوات من الفرقة والاختلافات، وعرض روئ كل مكون بشأن الدولة الجنوبية القادمة وما يترتب عليه من ترتيبات .

وكانت اللجنة التحضيرية للمؤتمر عقدت أمس السبت اجتماعاً لها في محافظة عدن لمناقشة الوثائق والصيغ السياسية التي أنجزتها لجنة صياغة الوثائق الخاصة بالمؤتمر، ومن المقرر أن تواصل اجتماعاتها خلال اليومين المقبلين لاستكمال الأعمال التحضيرية لتدشين انعقاد المؤتمر .