جنوبيو اليمن يودعون زهراء صالح بموكب مهيب (صور)

جنوبيو اليمن يودعون زهراء صالح بموكب مهيب (صور)

المصدر: عدن- إرم نيوز

ودع آلاف الجنوبيين في اليمن، يوم الجمعة، الناشطة والقيادية في الحركة الوطنية الثورية زهراء صالح، التي وافتها المنية يوم الخميس، في أحد مستشفيات القاهرة بعد معاناة طويلة مع المرض .

ووصل جثمان زهراء صالح التي يحلو للجنوبيين بأن يصفوها بـ ”زهراء الجنوب“ عصر الجمعة، وكان في استقباله عدد من قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي وقيادات من الحراك الجنوبي وحشد كبير من المواطنين في مطار عدن الدولي، قبل أن يسير موكب التشييع لمواراة الجثمان الثرى في مقبرة القطيع بحي كريتر.

وتعتبر زهراء صالح إحدى الناشطات الجنوبيات اللاتي شاركن في حركة الاحتجاجات الشعبية بالجنوب منذ انطلاقة الحراك الجنوبي المطالب باستقلال الجنوب عن الشمال، وكانت تتنقل من محافظة لأخرى للمشاركة في معظم فعاليات الحراك السلمية منذ العام 2007 .

تعرضت زهراء صالح في أبريل / نيسان من العام 2014 لاستهداف بعبوة ناسفة رماها مجهول بالقرب من قدميها أثناء تواجدها في إحدى حافلات الأجرة بعدن، وتسبب ذلك بفقدان ساقيها، لكنها ومع ذلك واصلت مسيرتها واستمرت بالمشاركة في فعاليات الحراك الجنوبي من على كرسيها الذي لازمته منذ ذلك الحين.

ومنذ أيام تكفل المجلس الانتقالي الجنوبي بنقل زهراء صالح إلى القاهرة لتلقي العلاج عقب تدهور حالتها الصحية، لتلفظ أنفاسها الأخيرة  صباح الخميس في مستشفى السلام بالعاصمة المصرية القاهرة.

وفي تغريدة على صفحته في تويتر، قال هاني بن بريك : “ رحمها الله رحمة واسعة وتقبلها في الشهداء ، حملت هم الجنوب وقدمت حياتها لبلدها .. كانت تقول : أولادي هم شباب الجنوب، وتوصيني شخصيًّا بالشباب، وكم دخلت علي بالشباب توصي بهم .. ستبقى المناضلة زهرة صالح رمزًا من رموز النضال الجنوبي الخالدة.. كان لفقدانها ألم كبير ولانقول إلا ما يرضي الله“.

ونعى المجلس الانتقالي زهراء صالح في بيان رسمي نشره على موقعه الإلكتروني  قال فيه : ”لم تكن زهراء مناضلة عنيدة فحسب، بل كانت صخرة فولاذية صلبة أذلت قوى الغطرسة والاحتلال في عز مجدها وتكبّرها، فلجأت إلى ضربها ثم إلى حبسها، حتى وصل بها الحال إلى استهدافها بقنبلة يدوية أدت إلى بتر ساقيها، ومع ذلك لم يفُتّ كل هذا في عضدها، أو يضعف إرادتها كما لم يؤثر على عزيمتها التي ظلت قوية متوثبة بل وأشد صلابة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com