وفد روسي يثير سخط اليمنيين

وفد روسي يثير سخط اليمنيين

أثارت زيارة أجراها وفد روسي إلى محافظة صعدة بطريقة غير رسمية، سخط عدد كبير من اليمنيين، الذين رأوا في هذه الزيارة “تدخلا في الشؤون الداخلية، وانحيازا لدعم جماعة مسلحة تحمل مشروعا إيرانيا في المنطقة”.

وشن ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي هجوما لاذعا على جماعة الحوثي، التي “تفرض نفسها بقوة السلاح، وتتعامل مع المواطنين على أساس طائفي”.

وانتقد الناشطون الخارجية الروسية، التي أرسلت وفدا بالتنسيق مع جماعة الحوثيين دون علم الحكومة اليمنية، معتبرين أنها “خالفت والقوانين والأعراف الدبلوماسية اليمنية”.

ووصل الوفد الروسي الأربعاء 19 تشرين ثاني/ نوفمبر الجاري إلى مطار صنعاء، وكان في استقباله قيادات حوثية معروفة بولائها الكبير لإيران، بحسب الناشطين.

وعقب وصوله، توجه الوفد غربا لزيارة ميناء الحديدة، ثم تحرك نحو مدينة صعدة، معقل جماعة الحوثي، للقاء زعيمها عبد الملك الحوثي.

وقبل فترة غير وجيزة، تمكن الحوثيون من الإفراج عن عسكريين إيرانيين ولبنانيين احتجزهم الأمن القومي بعد أن دخلوا اليمن بطريقة غير شرعية بغرض تدريب عناصر الجماعة الشيعية على أسلحة وصلتهم من إيران.