تفاؤل في اليمن قبل ضربة البداية أمام البحرين

تفاؤل في اليمن قبل ضربة البداية أمام البحرين

الرياض – لم يحقق المنتخب اليمني أي انتصار في ست مشاركات سابقة بكأس الخليج لكرة القدم لكن الفريق سيبدأ مشواره في النسخة الحالية أمام البحرين في الرياض الخميس وسط حالة من التفاؤل بين أفراده.

رغم الهزيمة 2-0 أمام السعودية والكويت والعراق في نسخة العام الماضي والخسارة في جميع المواجهات بآخر ثلاث بطولات للخليج لا يريد جمال الخوربي مدير المنتخب اليمني النظر إلى الوراء.

وقال الخوربي عند وصول المنتخب اليمني إلى الرياض هذا الأسبوع: ”المشاركة الحالية لن تكون لمجرد أداء الواجب فقط، المنتخب اليمني تطور كثيراً عن السابق وأصبح على مقربة من مستويات بقية منتخبات الخليج، كرة القدم تخدم من يخدمها في أرض الملعب فقط دون الالتفات لأي تصنيفات“.

وأضاف مشيراً للمدرب التشيكي ميروسلاف سوكوب الذي تولى المسؤولية في مايو/ أيار الماضي: ”صحيح أننا نمتلك جهازاً فنياً جديداً إضافة إلى العديد من اللاعبين الجدد لكن سنحاول أن نترك بصمة في كأس الخليج تليق باسم المنتخب اليمني وتعكس صورة حسنة عنه“.

ورغم الهزيمة في آخر ثلاث مباريات أمام منافسه البحريني دون تسجيل أي هدف إلا أن الفوز 2-0 في كأس العرب قبل ما يزيد بقليل على عامين قد يمنح المنتخب اليمني بعض الأمل وخاصة أن الانتصار جاء في السعودية أيضاً.

وقال نزار رزق مدافع اليمن: ”يعتزم المنتخب اليمني دخول البطولة القادمة بمستويات تعكس صورة مغايرة لمشاركاته السابقة بعد الاستعداد الجيد مع امتلاك مزيج من عناصر الخبرة والشباب، المجموعة التي وقع بها المنتخب اليمني ليست سهلة لكن التأهل ليس بالأمر المستحيل“.

وربما لا يوجد مستحيل في كرة القدم لكن عدم تسجيل أي هدف في شباك السعودية خلال خمس هزائم أمامها في كأس الخليج لا يدعم منتخب اليمن بالتأكيد وخاصة أنه سيواجه أصحاب الضيافة وقطر البطلة السابقة أيضاً في المجموعة الأولى.

وتوخى العراقي عدنان حمد مدرب البحرين الحذر عند الحديث عن بداية مشوار البطولة مع التأكيد على أن فريقه يطمح في الفوز باللقب مثل جميع المنافسين.

وقال حمد الذي تولى مسؤولية البحرين في أغسطس/ آب الماضي: ”جميع المنتخبات جاءت إلى البطولة وهدفها الفوز وحظوظها متساوية بكل تأكيد، منتخب البحرين يطمح لتحقيق اللقب بلا شك“.

ولم يسبق للبحرين واليمن الفوز باللقب الخليجي لكن تستطيع الجماهير البحرينية أن تشعر ببعض الثقة مع عدم الهزيمة في أي مباراة تحت قيادة حمد المدرب السابق للعراق.

وقال مهند الأنصاري مدير المنتخب البحريني: ”حظوظ جميع الفرق في المجموعة تحديداً وفي البطولة بشكل عام متساوية، جميع المنتخبات جاءت إلى للرياض وعينها على كأس البطولة“.

وأضاف: ”أولى مواجهاتنا ستكون أمام المنتخب اليمني الشقيق المتطور فنياً ومن ناحية العناصر ستحدد هذه المباراة مسيرتنا في البطولة ومفتاحها نأمل أن تكون انطلاقة خير وهي ليست بالصعبة أيضاً“.

ووصلت البحرين إلى نصف نهائي كأس الخليج في 2013 لكنها خسرت أمام العراق بركلات الترجيح قبل أن تكتسحها الكويت 6-1 في مباراة تحديد المركز الثالث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com