جمال بنعمر: التحديات التي تواجه اليمن لا تزال قائمة

جمال بنعمر: التحديات التي تواجه اليمن لا تزال قائمة

صنعاء -قال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة ومستشاره في اليمن، جمال بنعمر، اليوم السبت، إن ”التحديات التي تواجه اليمن لا تزال قائمة، وتقتضي من كل اليمنيين التعامل معها بروح وطنية“.

وفي بيان نشرته صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“ في ختام زيارته الرابعة والثلاثين لليمن، حث بنعمر كل الأطراف السياسية على ”مواصلة الجهود لتنفيذ باقي بنود اتفاق السلم والشراكة الوطنية، الذي يبقى الوسيلة الأمثل لإخراج اليمن من أزمته الراهنة“، على حد قوله.

وأشار إلى أن ”الأمم المتحدة ستواصل دعمها الدؤوب لليمن في مسيرته الانتقالية“.

ويواجه اليمن عدداً من التحديات الأمنية والسياسية والاقتصادية، أبرزها التمدد المسلح لجماعة أنصار الله (الحوثي) في عدد من المحافظات، ونشاط تنظيم القاعدة ضد الجيش والأمن وضد جماعة الحوثي، وضعف مؤسسات الجيش والأمن، وكذلك التحدي السياسي المتمثل في مطالبة جنوب اليمن بالانفصال، إضافة إلى الانقسام الحاد بين القوى السياسية في صنعاء.

وعن موقفه من تشكيل الحكومة الجديدة، رحب بنعمر بإعلان تشكيل حكومة السلم والشراكة الوطنية، مؤكداً أن تشكيلها يمثل ”خطوة مفصلية نحو تنفيذ اتفاق السلم والشراكة الوطنية“.

ودعا جميع الأطراف إلى ”تنفيذ التزامهم بتقديم كافة أشكال الدعم الضروري لمساعدة حكومة السلم والشراكة الوطنية على تنفيذ المهام المنوطة بها واستكمال استحقاقات المرحلة“.

وأعلن الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، مساء أمس الجمعة، تشكيل الحكومة الجديدة، برئاسة خالد بحاح.

وضمت الحكومة في تشكيلها وزراء محسوبين على جماعة الحوثي، ومقاعد لأبناء المحافظات الجنوبية بنسبة 40%، كما حظيت المرأة بأعلى تمثيل لها منذ قيام الوحدة بين الشمال والجنوب في عام 1990، حيث حصلت على 4 مقاعد بنسبة قاربت 12%.

وبينما حظيت الأحزاب السياسية على نسبة 38% من مقاعد الحكومة الجديدة، كانت باقي المقاعد من نصيب شخصيات مستقلة.

ويوم السبت الماضي، فوضت القوى السياسية، بمن فيها الحوثيون والحراك الجنوبي، الرئيس اليمني، ورئيس وزرائه بتشكيل حكومة كفاءات بدلاً عن حكومة المحاصصة، مع الالتزام بعدم الطعن على أي تشكيل يجريه هادي وبحاح.

ويوم 12 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، كلف هادي، وزير النفط الأسبق ومندوب اليمن لدى الأمم المتحدة خالد محفوظ بحاح، بتشكيل الحكومة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com