القاعدة في اليمن تقر بمقتل اثنين من قادتها البارزين

القاعدة في اليمن تقر بمقتل اثنين من قادتها البارزين

الرياض ـ اعترفت القاعدة في اليمن بمقتل القياديين شوقي البعداني المكنى خولان الصنعاني، ونبيل الذهب، اللذين يعتبران من أخطر قادة هذا التنظيم المتطرف في اليمن.

وكانت وزارة الدفاع اليمنية قد أكدت مصرعهما في غارة جوية.

وأشارت المصادر إلى أن البعداني وهو قيادي في رداع قتل بغارة نفذتها طائرة أميركية من دون طيار، أما نبيل الذهب فهو أحد أشقاء آل الذهب الذين توالوا زعامة القاعدة في منطقة رداع منذ أن أحكم التنظيم سيطرته عليها في 2012.

وكان تنظيم القاعدة قال في بيان نشر على ”تويتر“ إن الرجلين قتلا ”في هجوم أميركي صليبي بطائرة بدون طيار الاثنين“ الماضي.

وكان مصدر أمني أوضح أن البعداني هو أحد أكثر المطلوبين من قادة القاعدة في اليمن وتنسب إليه معظم العمليات الدامية التي شهدتها البلاد في السنوات الأخيرة. ومن بين هذه الهجمات، الهجوم في مايو 2012 في صنعاء على استعراض عسكري ما أوقع 100 قتيل، وتم تبنيه من القاعدة.

أما نبيل الذهب فيعتبر قائد القاعدة في محافظة البيضاء (وسط)، بحسب أوساط إسلامية.

والبعداني والذهب بين القتلى الـ20 من عناصر القاعدة في غارتين لطائرات بدون طيار استهدفا ليل الاثنين-الثلاثاء مواقع لتنظيم القاعدة في منطقة رداع، وهي من معاقل التنظيم المتطرف في محافظة البيضاء، بحسب مصادر قبلية.

وتعتبر واشنطن الفرع اليمني من القاعدة الأخطر بين فروع التنظيم المتطرف وهو مدرج ضمن اللائحة الأميركية السوداء لـ“المنظمات الإرهابية الأجنبية“.

وعرضت واشنطن 45 مليون دولار مكافأة لمن يبلغ عن ثمانية من قادة هذا التنظيم وبينهم قائده اليمني ناصر الوحيشي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة