الحوثي يحمل هادي مسؤولية ”تدهور“ الأوضاع الأمنية

الحوثي يحمل هادي مسؤولية ”تدهور“ الأوضاع الأمنية

صنعاء ـ حمل زعيم جماعة الحوثي الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مسؤولية ”تدهور“ الأوضاع الأمنية في مختلف مناطق البلاد.

وقال الحوثي خلال خطاب ألقاه أمام جموع غفيرة بمناسبة عاشوراء ”أحذر الرئيس اليمني والأجهزة الأمنية، من أن الشعب يمكن أن يتحرك لتغيير كل هذه المعادلات“.

وأضاف زعيم الحوثيين: ”خاطبنا الرئيس والأجهزة الأمنية والحكومة بشكل عام، ودعوناها لتحمل مسؤوليتها في الدفاع عن الشعب“.

والتحدي الأمني هو أحد أبرز التحديات التي تواجه اليمن، حيث شهد أعمال عنف وتفجيرات وعمليات اغتيالات بشكل شبه يومي، خلفت مئات القتلى وآلاف الجرحى في صفوف الجيش والأمن وسياسيين ورجال قبائل، إضافة إلى مواطنين ونشطاء تم استهدافهم من عناصر محسوبة على تنظيم القاعدة ومسلحين مجهولين.

وأشار زعيم جماعة أنصار الله إلى أن ”المشكلة ليست في ضعف الجيش، فهو جيش قوي ومتمكن، ولكن ليس هناك أي إرادة سياسة“، لافتاً إلى أن ”الدكتور عبد الملك المتوكل كان ضحية لهذا التقصير المتعمد ومن الرئيس نفسه الذي رفض أن يتخذ قراراً بالحرب على تلك القوى الإجرامية بالرغم مما تعمل“.

وأكد الحوثي ”أن هناك أطرافا تريد تحويل مسألة تشكيل الحكومة إلى مغنم، منوهاً بأن التهديد الأمني الذي يمر به البلد خطير“.

وأوضح الحوثي ”أن الضجيج الذي تثيره بعض الوسائل الإعلامية حول فرض عقوبات على قيادات في جماعته لا يخيفهم“، مؤكداً أن قرارات العقوبات ومجلس الأمن والدول العشر لا تخيفهم، وأنهم مستعدون للتصدي لها.

وأشار إلى أن هناك مؤامرات لتفريغ الخزينة العامة من الأموال وصناعة أزمة نفطية في البلاد، وهذا استهداف خارجي له أدوات محلية.

وأشار الحوثي، إلى أن بعض القوى السياسية أصبحت جزءاً من المشكلة بدل أن تكون جزءاً من الحل، مؤكداً على مخرجات لقاء حكماء اليمن الذي جرى الجمعة الماضية، وعلى المضي في تنفيذ قراراته ومنها اللجان الثورية في كل المحافظات والبدء بعمل اللجنة الشمالية الجنوبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com