البرلمان اليمني يكلف لجنة بمتابعة التحقيق في اغتيال ”المتوكل“ – إرم نيوز‬‎

البرلمان اليمني يكلف لجنة بمتابعة التحقيق في اغتيال ”المتوكل“

البرلمان اليمني يكلف لجنة بمتابعة التحقيق في اغتيال ”المتوكل“

صنعاء ـ كلفمجلس النواب اليمني (الغرفة الأولى للبرلمان)، اليوم الثلاثاء، لجنة الدفاع والأمن في المجلس لمتابعة لجان التحقيق في حادثة اغتيال السياسي البارز محمد عبد الملك المتوكل.

جاء ذلك خلال جلسة المجلس التي انعقدت، اليوم، برئاسة نائب رئيس المجلس أكرم عبد الله عطية لمتابعة لجان التحقيق في ”حوادث الاغتيالات السابقة وكذا حوادث الاغتيالات التي مست أفراد القوات المسلحة والأمن في عدد من المواقع العسكرية والأمنية، وتقديم تقرير بنتائج ذلك إلى المجلس“، بحسب بيان للجنة الدفاع والأمن بالمجلس.

وأشار بيان لجنة الدفاع والأمن، الذي نشرته اليوم وكالة الأنباء الرسمية اليوم، إلى ”أهمية معالجة الاختلالات الأمنية وتعزيز الأمن والاستقرار في جميع المحافظات، وخصوصاً مناطق المنشآت البترولية والغازية وخطوط أنابيب النفط والغاز وأبراج الكهرباء للحد من الاعتداءات التخريبية على تلك المنشآت“.

وقُتل السياسي اليمني البارز ”المتوكل“ المقرب من جماعة الحوثي، الأحد الماضي، على يد مسلحين مجهولين في العاصمة صنعاء، وهو ما لاقى إدانات محلية من قبل مختلف الأطراف اليمنية، إضافة إلى استنكار دولي واسع.

وشغل ”المتوكل“ منصب النائب السابق لأمين عام حزب اتحاد القوى الشعبية، أحد أحزاب تحالف اللقاء المشترك في اليمن، والمقرب من جماعة ”أنصار الله“.

وفي سياق متصل، حذر مجلس الشورى اليمني (الغرفة الثانية للبرلمان) في جلسة له، اليوم، من ”مغبة إثارة النزعات الطائفية التي تمهد للتفتيت والانقسام المجتمعي“، داعياً وسائل الإعلام إلى ”الكف عن الترويج لهذه الاختلاقات المسيئة والمهددة لوحدة اليمن وسلامة أراضيه“.

ووجه الشورى، بحسب وكالة الأنباء الرسمية، وسائل الإعلام إلى ”استلهام الموروث التاريخي للتعايش الاجتماعي بين أبناء اليمن، والكف عن تبني النشرات المثيرة للنعرات الضيقة“، مطالباً بـ“المسارعة في إعداد ميثاق شرف إعلامي، يتم توقيعه من جميع الأطراف السياسية، ويتضمن نبذ النعرات الطائفية وتجنب وسائل الإعلام لإثارتها ونشر ما يتعلق بها“.

والتحدي الأمني هو أحد أبرز التحديات التي تواجه اليمن، حيث شهد أعمال عنف وتفجيرات وعمليات اغتيالات بشكل شبه يومي، خلفت مئات القتلى وآلاف الجرحى في صفوف الجيش والأمن وسياسيين ورجال قبائل، إضافة إلى مواطنين ونشطاء تم استهدافهم من عناصر محسوبة على تنظيم القاعدة ومسلحين مجهولين.

ويعاني اليمن من أعمال العنف في ظل انفلات أمني غير مسبوق في بلد توجد به، وفقا لإحصاءات رسمية، الملايين من قطع السلاح في أيدي اليمنيين، البالغ عددهم نحو 25.4 مليون نسمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com