محتجون يطالبون بإخراج الحوثيين من مقر إذاعة حكومية

محتجون يطالبون بإخراج الحوثيين من مقر إذاعة حكومية

صنعاء – نظم العشرات من موظفي إذاعة إب الحكومية وسط اليمن، الأربعاء، وقفة احتجاجية طالبت بإخراج مسلحي جماعة الحوثي من مقر الإذاعة وإعادة بثها.

وفي الوقفة التي نُظمت جوار مقر المحافظة في مدينة إب (مركز المحافظة التي تحمل نفس الاسم) طالب المحتجون بسرعة إخراج المسلحين من مقر الإذاعة التي تعرضت للقصف يوم 18 أكتوبر/ تشرين أول الجاري.

واستنكر المحتجون في بيان صادر عنهم، قصف مبنى الإذاعة، مطالباً بإخراج المسلحين من مقرها، وإعادة بثها، مع تعويض الإذاعة وموظفيها تعويضاً عادلاً جراء استهدافها.

كما دعا البيان إلى تشكيل لجنة تحقيق لمعرفة ملابسات قصف الإذاعة، وتشكيل لجنة فنية لمعرفة الأضرار الناجمة عن القصف، مع المطالبة بحماية مقر الإذاعة من أي هجوم قادم قد يتعرض له.

وقال عادل غوبر أحد المحتجين: ”إن إذاعة إب هي إذاعة لكل أبناء الوطن وليست تابعة لجهة معينة“.

وطالب في تصريح مقتضب بتجنيب المؤسسات الإعلامية الصراعات والمواجهات الدائرة في البلاد.

وكان مصدر إداري في إذاعة إب قد أفاد يوم 18 أكتوبر/ تشرين أول الجاري بأن مسلحين حوثيين سيطروا على مقر الإذاعة بعد قصفه بالقذائف ما أدى إلى توقف البث.

وأضاف أن ”الواجهة الأمامية للمبنى تضررت جراء قصف المسلحين الحوثيين“، مشيرًا إلى أن سيطرة الحوثيين على مقر الإذاعة أجبرت جميع الموظفين على الخروج من المقر وتوقف البث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com