“مراسلون بلا حدود” تدين انتهاكات الحوثيين ضد الإعلام في اليمن

“مراسلون بلا حدود” تدين انتهاكات الحوثيين ضد الإعلام في اليمن

باريس ـ أدانت منظمة مراسلون بلا حدود، الدولية غير الحكومية، اليوم الجمعة، ما وصفته بـ”انتهاكات” جماعة أنصار الله (الحوثي) ضد وسائل الاعلام في اليمن منذ أغسطس / آب 2014.

وقالت المنظمة المعنية بحريات الصحافة وسلامة الصحفيين، في بيان “تدين مراسلون بلا حدود إدانة قاطعة الانتهاكات التي ترتكبها حركة الحوثي ضد وسائل الإعلام في اليمن منذ أغسطس (آب) 2014 ووصولها إلى العاصمة في سبتمبر (أيلول)”.

ونقل البيان عن فرجيني دانغل، نائبة مديرة البرامج في المنظمة، قولها إننا “نشجب هذه الهجمات المتعمدة ضد وسائل الإعلام والصحفيين، حيث تشكل تهديداً حقيقياً لحرية الإعلام وعملية التحول السياسي التي تعيشها البلاد”.

وأضافت: “نحث السلطات على إجراء تحقيق لمعاقبة المسؤولين واتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الصحفيين قدر الإمكان في هذا السياق الذي يطغى عليه عدم الاستقرار”.

البيان أوضح “بعد مرور شهر على استيلاء الحوثيين على العاصمة صنعاء، ورغم توقيع اتفاق سلام تحت رعاية الأمم المتحدة (اتفاق السلم والشراكة بين الأطراف اليمنية في 12 سبتمبر/أيلول)، يواصل المتمردون تقدمهم باتجاه وسط وجنوب اليمن، حيث لا يتوانون في الاستيلاء على مقار وسائل الإعلام واعتقال الصحفيين أو خطفهم”.

ومنذ 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، تسيطر جماعة الحوثي، بقوة السلاح على المؤسسات الرئيسية في صنعاء، ويتهم مسؤولون يمنيون وعواصم عربية وغربية، إيران، بدعم الحوثيين بالمال والسلاح، ضمن صراع على النفوذ في عدة دول بالمنطقة بين إيران والسعودية، جارة اليمن، وهو ما تنفيه طهران.

ورغم توقيع الحوثيين اتفاق “السلم والشراكة” مع الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، وتوقيعها على الملحق الأمني الخاص بالاتفاق، والذي يقضي في أهم بنوده بسحب مسلحيها من صنعاء، يواصل الحوثيون تحركاتهم الميدانية نحو عدد من المحافظات والمدن اليمنية خلاف العاصمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع