مقتل حوثيَين باشتباكات مع مسلحي “الحراك التهامي”

مقتل حوثيَين باشتباكات مع مسلحي “الحراك التهامي”

صنعاء- قُتل شخصان، واختطف ثالث من أنصار جماعة الحوثي، بينما أصيب أحد مسلحي “الحراك التهامي، في اشتباكات بين الطرفين ما تزال مستمره في محافظة الحديدة غرب اليمن.

وقال مصدر في الحراك التهامي (كيان شعبي يرفع مطالب حقوقية) في تصريحات صحفية، إن المختطف جندي، ويحمل بطاقة عسكرية كان يقاتل في صفوف الحوثيين.

وأشار المصدر إلى أن قوى سياسية دعت إلى إقامة صلاة جمعة الغد في منطقة “كيلو 16” في المدينة، ودعت إلى تنظيم مسيرة السبت المقبل احتجاجاً على تواجد الحوثيين في المدينة.

في السياق ذاته، لفت شهود عيان إلى أن تعزيزات للحوثيين تصل إلى منطقة الاشتباكات، وأن مسلحين من الحراك التهامي عمدوا إلى إغلاق عدد من المنافذ المؤدية إلى المكان.

وتقع منطقة الاشتباكات قرب ساحة اعتصام في “الكورنيش”، التي يعتصم بها منذ شهور أنصار الحراك التهامي.

وقبل هذه الاشتباكات بساعات، هاجم مسلح يستقل دراجة نارية نقطة تفتيش للحوثيين في منطقة “الدوار”، جنوب المدينة، دون أن ترد معلومات حول نتيجة الهجوم.

وتأتي هذه التطورات في ظل حالة من التوتر منذ الأربعاء 22 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، بين مسلحين من قبيلة الزرانيق (من أقوى قبائل تهامه)، وجماعة الحوثي على خلفية سيطرة الأخيرة على كتيبة عسكرية يقودها شيخ القبيلة يحيى منصر قبل أكثر من أسبوع.

وخلال الأيام القليلة الماضية، سيطر مسلحون موالون لجماعة “أنصار الله”، على عدة مناطق استراتيجية بمحافظة الحُدَيْدة، المطلة على ساحل البحر الأحمر، غرب اليمن، بينها المطار المدني والعسكري، والميناء الرئيسي.

ومنذ أيام، بدأ مسلحو جماعة الحوثي الدخول إلى محافظات ومدن يمنية والسيطرة على مقرات حكومية وإقامة نقاط تفتيش، خلافا لصنعاء التي أحكموا السيطرة عليها في 21 أيلول/ سبتمبر الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع