مسلحو القاعدة ينهبون معدات مطار عسكري شرق اليمن

مسلحو القاعدة ينهبون معدات مطار عسكري شرق اليمن

صنعاء – قالت مصادر عسكرية وأمنية إن متشددين من القاعدة هاجموا اليوم الاثنين مطار أم المغارب العسكري في محافظة حضرموت بشرق البلاد على مقربة من الحدود السعودية ونهبوا المعدات.

وذكرت مصادر قبلية اليوم الاثنين أن مسلحين سنة يتبعون تنظيم القاعدة استولوا على مدينة مهمة في وسط اليمن في اتساع للصراع الطائفي وسط انهيار لسلطة الحكومة المركزية.

واصبح الحوثيون القادمون من شمال البلاد صناع القرار السياسي في اليمن الشهر الماضي بعد سيطرتهم على العاصمة صنعاء وسط مقاومة لا تذكر من حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي الضعيفة.

وتقدم الحوثيون منذ ذلك الحين إلى وسط اليمن وخاضوا مواجهات ضد رجال قبائل سنية ومتشددي القاعدة.

واحتدم القتال في عدة محافظات واثار قلق المملكة العربية السعودية المجاورة.

وقالت المصادر القبلية إن ما لا يقل عن عشرة مقاتلين حوثيين قتلوا عندما قصف مقاتلو أنصار الشريعة المرتبطون بالقاعدة منزلا في بلدة رداع في محافظة البيضاء ليل الأحد.

وأضافت المصادر أن ثمانية مقاتلين حوثيين اخرين قتلوا في اشتباكات على أطراف رداع.

وقالت أنصار الشريعة في تقرير من منطقة العرش في البيضاء إن عشرات الحوثيين قتلوا أو جرحوا في اشتباكات منذ مساء الأحد. وأضاف التقرير أن المعارك مستمرة حتى هذه اللحظة.

ولم ترد انباء فورية عن وقوع اصابات في صفوف جماعة أنصار الشريعة.

ويبلغ سكان رداع 60 ألفا وهي معقل لأنصار الشريعة منذ وقت طويل. ويضم أنصار الشريعة في صفوفهم مقاتلين من قبائل محلية اشتد غضبها بسبب الوجود الجديد للحوثيين في منطقة أغلب سكانها من السنة.

ويتزايد القلق الدولي ازاء الاضطرابات في اليمن المجاور للسعودية والذي يطل على ممرات شحن دولية بالإضافة إلى خطر استخدام القاعدة البلاد كنقطة انطلاق لهجمات في الخارج.

وفي تطور مهم قال سكان ونشطاء إن مقاتلي القاعدة ساروا إلى مدينة العدين في محافظة إب بوسط البلاد واستولوا على مبان حكومية ورفعوا رايتهم ذات اللونين الأسود والأبيض عليها.

وقال ساكن من العدين “دخلوا عند منتصف النهار واجتاحوا المدينة ورددوا تكبيرات واستولوا على مجمع الحكومة دون مقاومة.”

وقال سكان أيضا إن متشددين سنة دمروا منزل أحد الحوثيين بالمنطقة والذي كان يحاول تجنيد مقاتلين للانضمام إلى لجنة شعبية وهي عبارة عن قوة شرطة أقامها الحوثيون في اجزاء اخرى من البلاد.

وفي بيان صدر امس الأحد قالت لجنة من رجال قبائل محليين إنها لن تتساهل مع وجود أي ميليشيا مسلحة من أي طرف في محافظة البيضاء ودعت الحكومة المركزية إلى التدخل للحفاظ على النظام.

وتجنبت القوات المسلحة اليمنية بشكل كبير مواجهة الحوثيين منذ تقدمهم إلى صنعاء الشهر الماضي مما أثار تكهنات بأن الرئيس هادي يسمح ضمنيا للجماعة بالتحرك بحرية في الوقت الذي يتم فيه تشكيل حكومة جديدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع