الانتقالي الجنوبي في اليمن يندد بقرار تعيين خلف للواء الحدي قبل دفنه

الانتقالي الجنوبي في اليمن يندد بقرار تعيين خلف للواء الحدي قبل دفنه

المصدر: عدن- إرم نيوز

قال نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، هاني بن بريك، الاثنين إن قرار تعيين خلف لقائد الشرطة العسكرية اللواء أحمد الحدي قبل دفنه، كان بمنتهى الأذية للجنوبيين ولأسرة المتوفى، مشيرًا إلى أن القرار ”يجعلنا نطالب بفتح تحقيق حول أسباب الوفاة“.

وأثار قرار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، تعيين اللواء الركن ناصر علي النوبة قائدًا لقوات الشرطة العسكرية، خلفاً للواء الراحل أحمد علي صالح الحدي، غضب الشارع الجنوبي، لا سيما وأن القرار أتى قبل دفن جثمان اللواء الحدي.

ومن المزمع أن يصل جثمان الفقيد الحدي، اليوم الاثنين إلى مدينة عدن لدفنه.

ونقل مصدر إعلامي تواجد في عزاء الحدي مساء الأحد، والذي احتضنته إحدى قاعات عدن، ردود فعل بعض الحاضرين من سياسيين وعسكريين وزملاء للفقيد الحدي، الذين عبروا عن استيائهم وغضبهم من القرار وتوقيت صدوره.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته، في تصريح لـ“إرم نيوز“: ”وصل إلى مسامع الحاضرين خلال العزاء، الخبر الذي تناول تعيين خليفة للحدي، وعبر حينها بعض الحضور عن استيائهم وغضبهم، كون القرار سبق دفن جثمان الحدي، بالإضافة إلى كون من سيخلفه هو ناصر النوبة“.

وبحسب المصدر: ”فقد اعتبر الحضور ذلك القرار، تقليلا من شأن الحدي وما قدمه من دور بارز في المجال العسكري طيلة سنوات عمله العسكري، فكان الأولى من الرئيس هادي تأخير ذلك القرار حتى دفن جثمان الحدي، كنوع من إبداء الاحترام والتقدير لما قدمه من خدمات جليلة للوطن عموماً والجنوب بشكل خاص“.

من جانبه، وصف الكاتب الصحافي هاني مسهور، توقيت إصدار القرار بأنه (غير أخلاقي)، إذ قال: ”قرار غير أخلاقي، لم يتم دفن أشجع قائد عسكري تحمل مسؤولية كبيرة منذ العام ١٩٩٤، وبقي مطارداً من سلطة صالح وهادي حامل قضيته الوطنية“.

وأضاف مسهور، عبر تغريدة نشرها على حسابه في تويتر ”ليس ذلك فقط بل تحمل الحدي أكبر مسؤولية عقب تحرير مدينة عدن، من خلال إعادة تشكيل الشرطة العسكرية، واليوم ولازال جثمانه لم يوار الثرى، يأتي قرار الانتهازيين بتعيين خلف له“.

واعتبر مسهور اختيار النوبة، خلفاً للحدي، ما هو إلا مكافأة له لطعنه للجنوب -حسب تعبيره-.

بدوره، قال الصحافي والمحلل السياسي ياسر اليافعي: ”يبدو أن الرئيس هادي فقد السيطرة على اتخاذ القرار، ومن يتحكم بالمشهد هو نائبه علي محسن الأحمر، وما القرار الأخير بتعيين بديل للفقيد الحدي بشخص مقرب من محسن إلا خير دليل على ذلك“.

واعتبر اليافعي، قرار الرئيس هادي تعيين بديل للحدي، في الوقت الذي لم تقم الرئاسة بإرسال تعزية لذوي الفقيد، يأتي ضمن القرارات الاستفزازية لشخصيات المقاومة في المحافظات الجنوبية، بهدف إثارة المشاكل المناطقية والسياسية في عدن، وزيادة الانقسام.

وحول تعيين النوبة كبديل للحدي، قال اليافعي: ”الفقيد الحدي خلال 3 سنوات تمكن من تأسيس قوات نظامية، وكان الأجدر بالرئيس هادي تعيين شخص يتوافق عليه الجميع، لا شخصا أول من يرفضه هم أفراد الشرطة العسكرية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com