كيف تلقى اليمنيون نبأ مقتل صالح الصماد؟

كيف تلقى اليمنيون نبأ مقتل صالح الصماد؟

المصدر: عدن- إرم نيوز

عجت مواقع وشبكات التواصل الاجتماعي باليمن، مساء الإثنين، بالآلاف من المنشورات والتغريدات الاحتفالية بمقتل رئيس ما يسمى بالمجلس السياسي الأعلى للحوثيين، صالح الصماد، والمطلوب رقم 2 في قائمة المطلوبين التي وضعها التحالف العربي.

وتلقى اليمنيون خبر مقتل الصماد بفرحة غامرة ظهرت عبر منشوراتهم وتداولهم للخبر الذي وصفوه بالبشرى السارة وبداية نهاية الميليشيات الحوثية الانقلابية التي عاثت فسادًا وقتلًا وتنكيلًا باليمن منذ أكثر من ثلاثة أعوام .

ورأى كثيرون أن ما حدث نصر كبير يحسب للتحالف العربي ونجاح لإجراءاته الاستخباراتية التي نجحت في التخلص من أحد أبرز القيادات السياسية والعسكرية للانقلابيين والمطلوب الثاني في قائمة المطلوبين للتحالف.

وأكد مغردون أنه بمقتل الصماد سينفرط عقد الميليشيات الانقلابية وسيتوالى تساقط قياداتهم وعناصرهم المسلحة.

وقال الكاتب والمحلل السياسي هاني مسهور، إن ”استهداف صالح الصماد يعني أن التحالف العربي نجح في بناء منظومة استخباراتية استطاعت اصطياد رأس كبير من قيادات الصف الأول لميليشيات الحوثي الإيرانية“، مشيرًا إلى أنه ”بمقتل صالح الصماد يجب أن يستعيد أبناء شمال اليمن شعار انتفاضة الثاني من ديسمبر #لا_حوثي_بعد_اليوم“.

وأكد مسهور أنه سيحدث ارتباك كبير بين صفوف ميليشيات الحوثي عقب مقتل الصماد، قائلًا: ”يجب عدم تفويت الفرصة لدينا عدة جبهات ساخنة (صعدة والساحل الغربي والبيضاء) من الممكن كسر الحوثيين فيها عسكريًا“.

بدوره قال نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك في تغريدة على صفحته في ”تويتر“: ”المكافآت المدفوعة من قبل التحالف لمن يدلي بمعلومات عن المطلوبين الحوثيين لو كانت عرضت من قبل كانت اختصرت الكثير من الوقت للوصول لهذه الطواغيت الفارسية، وهذا ما كنا ننصح به وننصح بنفس الأمر مع قيادات القاعدة وداعش فستضيق عليهم الأرض بما رحبت وستضيق عليهم أنفسهم“.

وأضاف: ”لابد من إشهار قائمة بأسماء المطلوبين من التنظيمات الإرهابية القاعدة وداعش ورصد مكافآت مالية جزلة لمن يسلمهم أو يدلي بمعلومات توصل للقبض عليهم، نحث التحالف العربي والدولي على ذلك وستجدون الثمرة السريعة، فهؤلاء والحوثي جميعا أعداء للبشرية وهم خطر مداهم لا ينبغي التأخر في ذلك“.

كما رأى الكاتب والمحلل السياسي أحمد الصالح أن ”مقتل صالح الصماد حدث عظيم ومنجز كبير حيث أنه سيربك قيادات الحركة الحوثية ويخلخل تماسكها.. فالصماد والذي ليس بهامشي إلا أنه كان يمثل الشيء الكثير للحركة ونشاطها السياسي“.

وأضاف: ”بعد مقتل صالح الصماد اتضح جليًا أن الوصول لقادة الميليشيات ليس بالمستحيل إن وجد قرار سياسي بذلك.. نأمل أن يكون المجرم عبدالملك الحوثي هو التالي بعد الصماد حيث سيشكل استهدافه إنهاء للحرب وهدية لأسر الشهداء الجرحى وسيوفر الكثير من الخسائر“.

وقال مغرد يدعى محمد القنيصي إن ”مقتل صالح الصماد يوضح أن العمل الاستخباراتي يوفر الكثير من تكلفة الحرب البشرية والمادية.. وليس شرطًا عندما نقول إن مقتله قد يكون تصفية حسابات بين الحوثيين، قيامهم بتصفيته مباشرة، من الممكن قيامهم تسريب تحركاته للتحالف، كما سيفقد الحوثيين الثقة فيما بينهم بعد هذه العملية“.

وكتب مغرد يحمل اسم ناقد التحكيم: ”مقتل الرجل الثاني في ميليشيات الحوثى يعطى إشارة عن تساقط أوراق اللعبة واحدة تلو الأخرى حتى تحتفل اليمن وشعبها بالنصر على أذرع إيران في اليمن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com