أخبار

مقتل صالح الصماد نصر استخباراتي.. هل فعلها أنصار صالح؟
تاريخ النشر: 23 أبريل 2018 17:26 GMT
تاريخ التحديث: 23 أبريل 2018 17:38 GMT

مقتل صالح الصماد نصر استخباراتي.. هل فعلها أنصار صالح؟

تلقى الحوثيون بمقتل رئيس مجلسهم الأعلى صالح الصماد ضربة معنوية كبرى نفذها التحالف العربي في اليمن، بقيادة السعودية في غارة جوية الأسبوع الماضي. ويعتبر الصماد

+A -A
المصدر: فريق التحرير

تلقى الحوثيون بمقتل رئيس مجلسهم الأعلى صالح الصماد ضربة معنوية كبرى نفذها التحالف العربي في اليمن، بقيادة السعودية في غارة جوية الأسبوع الماضي.

ويعتبر الصماد أرفع مسؤول سياسي في جماعة الحوثيين، وكان بمثابة رئيس مُنصب من قبل الانقلابيين.

ورغم أن عملية مقتل الصماد ضربة للحوثيين، وإن كانت رمزية كونه ليس قائدًا ميدانيا في الحرب الدائرة، إلا أنها انتصار استخباراتي للتحالف، هو الأهم منذ بدء المعارك ضد المليشيات الحوثية قبل 3 سنوات.

وكان الانقلابيون في السابق هم من نفذ في مناسبات عديدة ضربات استخباراتية، مكنتهم من اغتيال قادة ميدانيين خلال المواجهات مع القوات الشرعية.

واللافت أن انتصار التحالف الاستخباراتي الأهم، جاء بعد أشهر من تغير موقف أنصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وهم الذين ظلوا لفترة طويلة يحتفظون بولاء الاستخبارات والأجهزة الأمنية في اليمن.

وبحسب مراقبين متابعين للشأن اليمني، فإن التحالف بات منذ دخول أنصار صالح للمعركة إلى جانب قوات الشرعية، يمتلك بنكًا استخباريا، وعيونًا ربما داخل صنعاء ترصد تحركات القادة الحوثيين.

وإلى وقت قريب كانت زيارة الساحل الغربي من قبل قادة حوثيين عسكريين وسياسيين، تتم في وضح النهار، دون رصدها من قبل الجيش اليمني والمقاومة الشعبية.

ويرى خبراء في الشأن اليمني، أن هذا التقدم الاستخباراتي الذي أصبحت قوات التحالف تتوفر عليه، قد يساعد في حصد مزيد من القادة االبارزين في جماعة الحوثي، وهو أمر سيعجل في حسم المعارك مع ميليشيات استنزفت قواها في القتال على أكثر من جبهة.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك