التصعيد الحوثي يهدد توقيع اتفاق التهدئة

التصعيد الحوثي يهدد توقيع اتفاق التهدئة

صنعاء – يشتبك مقاتلون حوثيون وقوات الحكومة اليمنية لليوم الرابع على التوالي في العاصمة صنعاء رغم الإعلان عن اتفاق توسطت فيه الأمم المتحدة من المقرر أن يجري توقيعه في وقت لاحق اليوم الأحد، بحسب سكان.

وتحدث السكان عن سماع دوي قصف عنيف طول ليل أمس السبت في منطقة بالعاصمة قرب مقر معسكر الفرقة الأولى مدرعة وقرب جامعة الإيمان.

ويمثل القتال الذي زادت حدته يوم الخميس بعد الاحتجاجات والاشتباكات التي استمرت عدة أسابيع التحدي الأكبر حتى الآن لعملية التحول الديمقراطي التي تدعمها الأمم المتحدة والتي بدأت بعد تنحي الرئيس علي عبد الله صالح عن السلطة عام 2012.

وأعلن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن جمال بن عمر في وقت متأخر من مساء أمس السبت التوصل لاتفاق وأنه سيجري التوقيع عليه اليوم الأحد.

وكان بن عمر أجرى محادثات مع زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي في صعدة يومي الأربعاء والخميس.

ورغم الاتفاق إلا أن أحد قادة الحوثيين قال ”إن الحوثيين شددوا القصف على معسكر الفرقة الأولى مدرع وطردوا الجنود منه“.

واندلع القتال طول أمس السبت على مشارف صنعاء وقال مقاتلون إنهم سيطروا على مقر التلفزيون. وأعلنت اللجنة الأمنية العليا في اليمن حظر تجول في أربع مناطق بالعاصمة من الساعة التاسعة مساء بالتوقيت المحلي وحتى السادسة صباحا وأغلقت المدارس حتى إشعار آخر.

وأعرب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عن دعمه للاتفاق الذي توسطته فيه الأمم المتحدة أمس السبت وقال الحوثيون إن ممثلهم سيصل إلى العاصمة قادما من صعدة اليوم الأحد للتوقيع عليه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com