اليونيسيف: 8 آلاف نازح جراء مواجهات الجوف شمال اليمن

اليونيسيف: 8 آلاف نازح جراء مواجهات الجوف شمال اليمن

صنعاء- قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، الأحد ، إن ”ما يقرب من 8 آلاف شخص نزحوا منذ بدء الصراع في الجوف (شمال اليمن)، على مدى الأشهر القليلة الماضية“، جراء المواجهات الدائرة بين قوات الجيش من جهة، ومسلحين حوثيين من جهة أخرى.

وأضافت المنظمة الدولية في بيان لها، أنها: ”سلمت مستلزمات نظافة صحية لـ 1213 أسرة متضررة من المواجهات في الجوف ”.

وتنزح عائلات يمنية من مكان المواجهات الواقعة في مديرية الغيل‬ ‎بمحافظة الجوف إلى مديريات مجاورة لا تقع بها مواجهات.

وقال ممثل منظمة اليونيسف في اليمن، جوليان هارنس، إنه ”ينبغي أن يحصل البنين والبنات الأكثر عرضة للتحديات على الرعاية والاحتياجات اللازمة ليتجاوزوا هذه الظروف بسلام“، بحسب البيان.

وأضاف ممثل المنظمة الدولية التي نشأت في ديسمبر/ كانون أول 1946، وتنشط في 190 دولة عبر العالم، أنه: ”ستنطلق قريباً أنشطة التوعية بمخاطر الألغام (التي تخلفها الحرب الدائرة)، وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي لمساعدة الناس في محاولة لتجنيب المتضررين التعرض لحالات أكثر صعوبة“.

وتابع هارنس: ”بغض النظر عن أسباب النزاع، فالأطفال من كافة الأطراف يعتبرون أبرياء، وينبغي حماية حقوقهم“.

ومنذ أشهر، تشهد الجوف مواجهات بين الجيش واللجان الشعبية الموالية له، وجماعة الحوثي من جهة أخرى، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

وتكمن أهمية الجوف في قربها من محافظة مأرب التي تقع فيها حقول النفط والغاز، والذي يعد الرافد الأكبر لاقتصاد اليمن.

ومنذ أكثر من أسبوعين، ينفذ الحوثيون اعتصامات بمداخل العاصمة صنعاء، وقرب مقار وزارات وسط المدينة، للمطالبة باستقالة الحكومة والتراجع عن قرار صدر مؤخراً برفع أسعار الوقود، وقد فشلت لجنة رئاسية في تحقيق أي انفراج في الأزمة حتى اليوم.

وجاء تصعيد الجماعة، التي تتخذ من صعدة مقراً لها، في صنعاء، بعد أن سيطرت على محافظة عمران، الشهر الماضي، عقب هزيمة اللواء 310، ومقتل قائده العميد الركن حميد القشيبي.

ونشأت جماعة الحوثي، التي تنتمي إلى المذهب الزيدي الشيعي، عام 1992 على يد حسين بدر الحوثي، الذي قتلته القوات الحكومية منتصف عام 2004؛ ليشهد اليمن 6 حروب (بين عامي 2004 و2010) بين الجماعة المتمركزة في صعدة (شمال)، وبين القوات الحكومية؛ خلفت آلاف القتلى والجرحى من الجانبين.

ويُنظر لجماعة الحوثي بأنها تسعى لإعادة الحكم الملكي الذي كان سائداً في شمال اليمن قبل أن تطيح به ثورة 26 سبتمبر/ أيلول 1962.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com