تحركات سياسية وقبلية رافضة لفصل بيحان عن محافظة شبوة اليمنية – إرم نيوز‬‎

تحركات سياسية وقبلية رافضة لفصل بيحان عن محافظة شبوة اليمنية

تحركات سياسية وقبلية رافضة لفصل بيحان عن محافظة شبوة اليمنية

المصدر: عدن- إرم نيوز

تواصلت ردود الأفعال الغاضبة من قبل جنوبيي اليمن ضد قرار رئاسي صدر مؤخرًا قضى بتشكيل محور عملياتي يسمى محور بيحان في محافظة شبوة ويتبع المنطقة العسكرية الثالثة بمحافظة مأرب .

ومنذ العام 2012 تم التقسيم العسكري لليمن على أساس 7 مناطق عسكرية، فيها محافظتا شبوة ومأرب سويًا ضمن المنطقة العسكرية الثالثة التي مركزها في مأرب ، فيما أعيد ضم محافظة تعز شمال البلاد إلى المنطقة العسكرية الرابعة ومركزها عدن وهي المنطقة التي تضم خمس محافظات منها أربع محافظات جنوبية هي عدن ولحج وأبين والضالع بالإضافة إلى محافظة تعز.

لكن ما أثار حفيظة اليمنيين بالجنوب أنهم يرون القرار تضمن محاولة إخوانية لفصل مديريات بيحان عن محيطها الجغرافي والاجتماعي في محافظة شبوة ونقل تبعيتها تدريجيًا إلى مأرب، فضلًا عن أن القرار يتضمن زيادة عدد المحاور العسكرية في شبوة إلى محورين بعد أن كان محورًا واحدًا فقط وهو محور عتق عاصمة المحافظة، وكذلك توسيع عدد الألوية في بيحان إلى 5 ألوية ـ 3 منها ليست من شبوة ـ بعد ما كان لواءً واحدًا فقط وهو اللواء 19 مشاة .

وقال الناطق الرسمي للمجلس الانتقالي الجنوبي سالم ثابت العولقي ردًا على القرار، ”إن استخدام الشرعية وتوظيفها لتمرير الأجندة الحزبية أمر خطير يهدد السلم المجتمعي ويضع العراقيل أمام عملية الاستقرار وإحلال السلام“

وأضاف على صفحته الرسمية في تويتر: “ محور بيحان وتقسيم شبوة مسألة مرفوضة… نحيي تحرك أبناء بيحان وشبوة لرفض الأجندة الخبيثة والحفاظ على وحدة الجنوب ومحافظاته أولوية أولى للمجلس الانتقالي“ على حد تعبيره.

من جهته، قال نائب رئيس المجلس الانتقالي هاني بن بريك في تغريدة : ”لن ينشغل الجنوبيون بالأكاذيب الملفقة والمفبركة من إعلام الزور والبهتان عن هذه القرارات التي تريد سحب بيحان عن أصلها. كل الألاعيب الصبيانية المضحكة التي تروج لصرف أنظار الجنوبيين عن قرارات بيحان لم تعد نافعة ”.

وقال نائب رئيس دائرة العلاقات الخارجية بالمجلس محمد الغيثي: ”سيكون هناك اجتماع هام غدًا وبعد غد في عتق لأبناء شبوة، وسيكون هناك اجتماع آخر لقيادات كبيرة من شبوة في العاصمة السعودية الرياض.. ستناقش الاجتماعات ملف تقسيم شبوة وضم بيحان إلى مأرب التي جاءت في قرارت هادي الأخيرة.. ستتوالى المواقف تباعًا ”والخيارات كثيرة““.

و أصدر عدد من قبائل ووجهاء محافظة شبوة، يوم الجمعة، بيانًا أكدوا فيه رفضهم القاطع لمحاولات تشكيل ذلك المحور الجديد في بيحان أو أي محاولة لفصل بيحان والاستحواذ على ثرواتها ، مطالبين الرئيس هادي والتحالف بإلغاء القرارات الصادرة كونها ستجر المنطقة إلى صراع جديد بعد تحريرها من ميليشيات الحوثيين.

وتصاعدت وتيرة الدعوات الصادرة من قبائل ووجهاء وأبناء مديريات بيحان الثلاث بمحافظة شبوة والتي دعت إلى الزحف إلى مفرق المصينعة، صباح السبت، للخروج بموقف موحد لرفض القرارات المتعلقة بمحور بيحان الهادف عزل مديريات بيحان عن محيطهم في شبوة وهويتهم الجنوبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com