جنوبيو اليمن يعيدون زخم حراكهم الشعبي دعما للاستقلال

تظاهرة حاشدة تنطلق من شارع مدرم بالمعلا لتجوب شوارع فرعية في المديرية، قبل أن تتوجه إلى منزل "حسين السعدي" الذي قتل برصاص قوة أمنية الخميس قبل الماضي.

المصدر: عدن- من كرم أمان

أدى الآلاف من أنصار الحراك الجنوبي صلاة يوم الجمعة الذي أطلقوا عليه مسمى جمعة ”معاً من أجل الجنوب“ على طول شارع عتيق في مديرية المعلا بمحافظة عدن جنوبي اليمن.

وتحدث خطيب الجمعة الشيخ ”أنور الصبيحي“ عن الصراعات الدائرة في العاصمة اليمنية صنعاء، مؤكداً في خطبته أن كل ما يدور فيها لا يعني الجنوبيين بشيء وأن للجنوب قضيته السياسية العادلة المنعزلة عن كافة القضايا الحقوقية التي توتر الأوضاع في صنعاء.

وقال ”الصبيحي“ إن الله سينتقم للجنوبيين ”المظلومين“ من الشماليين الذين وصفهم بـ ”الظالمين“.

وأوضح أن حزب الإصلاح الذراع السياسي لجماعة الإخوان في اليمن يسعى لإسقاط محافظة لحج ”الجنوبية“ بيد عناصر تنظيم القاعدة، مشيراً بأن حزب الإصلاح يسهل لعناصر تنظيم القاعدة ذلك العمل الذي قال إنه سيكون المسمار الأخير في نعش ”الإصلاح“ في الجنوب، مؤكداً بأن عمليات الاغتيالات التي تتم بالمحافظة هي من صنع أيديهم.

وانطلقت تظاهرة حاشدة عقب الصلاة من شارع مدرم بالمعلا لتجوب شوارع فرعية في المديرية، قبل أن تتوجه إلى منزل القتيل ”حسين السعدي“ الذي قتل برصاص قوة أمنية الخميس قبل الماضي أثناء تفريق تظاهرة للحراك الجنوبي.

وكان نشطاء وإعلاميون جنوبيون أطلقوا حملة كبرى على مواقع التواصل الاجتماعي لإعادة الزخم لفعاليات الحراك الجنوبي وللتأكيد على أن القضية الجنوبية ليست جزءاً من الصراعات الدائرة في محافظات شمالية من البلاد كونها قضية سياسية بامتياز تطالب باستقلال واستعادة دولة الجنوب السابقة.

وشهدت العاصمة اليمنية صنعاء حشدين متناقضين في الأهداف والمطالب، حيث احتشد آلاف الحوثيين في شارع المطار لإسقاط حكومة الوفاق الوطنية وإلغاء ”الجرعة السعرية ”الأخيرة على المشتقات النفطية، بينما احتشد الآلاف من أنصار الأحزاب اليمنية وفي مقدمتهم حزب الإصلاح وهيئة الاصطفاف الوطني في شارع الستين لمناوئة مطالب الحوثيين.

الجـــــــــزء الثـــــــــــاني

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com