الحوثيون يختطفون قياديا إصلاحيا في عمران

الحوثيون يختطفون قياديا إصلاحيا في عمران

المصدر: صنعاء- من أحمد الصباحي

أقدم مسلحون تابعون لجماعة أنصار الله ”الحوثيين“ في مدينة عمران شمال صنعاء، على اختطاف رئيس الدائرة الاجتماعية لحزب الإصلاح الإسلامي في المدينة حسين عبد الله الباردة.

وقال مصدر محلي في عمران، إن مسلحين حوثيين، اعترضوا حسين الباردة، وصادروا سيارته ومتعلقاته الشخصية، واقتادوه إلى مكان مجهول.

وقالت أسرة القيادي الإصلاحي، إنها فقدت الاتصال به، لكنها أٌبلغت بعد ساعات من اختطافه بمكان اعتقاله في منزل حوله الحوثيون إلى معتقل، دون أن يعرفوا سبب اعتقاله.

وفي السياق نفسه، دعا مصدر مسؤول في التجميع اليمني للإصلاح بمحافظة عمران إلى إطلاق حسين الباردة فوراً، محملاً الحوثي سلامته وتبعات اعتقاله وتبعات اعتقال ومضايقة واستهداف كل أبناء عمران، ومسؤولية كل ممارسات العصابات الغاشمة والإجرامية، حسب وصفه.

وأكد المصدر المسؤول في إصلاح عمران، احتفاظ الحزب بالحقوق القانونية في ملاحقة ومعاقبة مرتكبي هذه الجرائم ومن يقف وراءهم، معتبراً أن ”ما طال ويطال نشطاء الإصلاح وكل المواطنين من تصفيات ومضايقات وتهجير واستهداف، إضافة لما أحدثه من تدمير وتفجير واستهداف للأشخاص والممتلكات هي جرائم لا تسقط بالتقادم“، داعياً الحوثي لكف ”أذى عناصره عن المواطنين ورفع يده عن المجتمعات التي يمارس بحقها الانتهاكات البشعة“.

وأشار المصدر، إلى أن تحويل المؤسسات الحكومية والملاعب والمساجد وبيوت المواطنين إلى سجون وأوكار لأبناء عمران دليلاً على الرفض والسخط الكبير الذي يحيط به في المجتمع، مؤكداً أن وجوده الطارئ والمستفز لن يصمد طويلاً.

وطالب المصدر، السلطات المحلية والمركزية بالعمل الجاد لإعادة مدينة عمران إلى سلطة الدولة ومنع كل نفوذ خارج سلطتها وسحب أدوات الجريمة والعنف التي يقهر بها الحوثي المواطنين وإخضاع كل تلك الممارسات للدستور والقانون.

وتخضع مدينة عمران لسلطة الحوثي، منذ تموز/ يوليو الماضي، بعد معارك طاحنة دارت لمدة أشهر مع قوات اللواء 310 تسانده قبائل محلية، وانتهت بسقوط اللواء 310 والمدينة تحت سيطرة الحوثيين.

وتتهم جماعة الحوثي باعتقال وتصفية كل من يخالفها في الرأي والفكر في المناطق التي تخضع لسيطرتها.

ويقول مواطنون من عمران، إن الجماعة تمارس أعمال الاعتقال والاختطاف لكل من يخالف آرائها، وإن الجماعة تريد أن تفرض على المجتمع الفكر الشيعي الذي تؤمن به.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com