قوات الاحتياط تستنفر للدفاع عن صنعاء بعد التهديد الحوثي

قوات الاحتياط تستنفر للدفاع عن صنعاء بعد التهديد الحوثي

المصدر: صنعاء - من أحمد الصباحي

أعلنت قوات الاحتياط اليمنية استعدادها للدفاع عن الوطن، وعن العاصمة صنعاء، بعد توارد الأنباء حول نية الحوثيين لتطويق العاصمة واقتحامها تحت ذريعة قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية، وإسقاط الحكومة.

ونفذ الثلاثاء، في قيادة اللواء الرابع مدرع احتياط وزارة الدفاع، مشروع تكتيكي بالذخيرة الحية لرفع درجة الاستعداد القتالي وتنفيذ الحركة الفورية لمنتسبي اللواء.

وأعلن لواء الاحتياط استعداده للدفاع عن الوطن، في وجه كل من يسعى إلى إعادة أوهام الماضي المقبور للأئمة والمستعمرين، في إشارة إلى حركة الحوثي التي تعتقد بحقها الإلهي في الحكم والسلطة.

وطبقاً لما أوردته وكالة ”سبأ“ الحكومية، فقد أكد أفراد اللواء استعدادهم لإنجاز واجباتهم وتنفيذ كل ما توجههم به القيادة السياسية والعسكرية العليا ممثلة بالمشير عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية، وبما من شأنه حماية سيادة الوطن.

ويهدف المشروع التكتيكي الذي نفذه لواء الاحتياط، إلى صقل مهارات منتسبي اللواء واكسباهم المزيد من العلوم والخبرات العسكرية التكتيكية.
وقال قائد قوات الاحتياط اللواء الركن علي بن علي الجائفي ”لابد من مضاعفة جهود التدريب والتأهيل وتنفيذ كافة الخطط والبرامج المحددة لكل عام تدريبي“، مشيراً إلى أن تنفيذ مثل هذه الدروس التكتيكية تعد من أولوية البرامج التدريبية وخاصة في ألوية قوات الاحتياط.

يأتي ذلك في وقت تستعد فيه جماعة الحوثي بمحاصرة العاصمة صنعاء، بهدف إسقاطها بعد أن أعطى زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي مهلة للحكومة إلى الجمعة لتغيير الحكومة والتراجع عن رفع الدعم عن أسعار المشتقات النفطية، مهددا التصعيد بـ ”خيارات أخرى“ لم يحددها.

واتخذت حكومة الوفاق الوطني، نهاية يوليو/تموز الماضي قراراً قضى بزيادة أسعار الوقود بحيث يصل سعر صفيحة البنزين (20لترا) إلى أربعة آلاف ريال يمني، بدلاً من 2500 ريال في السابق، فيما ارتفع سعر صفيحة الديزل من ألفي ريال إلى 3900 ريالاً، (الدولار يساوي 215 ريال يمني).
ويعد اللواء الرابع مدرع احتياط من أقوى الألوية التي تتمركز في العاصمة صنعاء، ويعتمد عليها الرئيس اليمني بدرجة كبيرة في حماية العاصمة ومحافظة صنعاء من أي مخاطر عسكرية محتملة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة