اليمن .. الحوثيون يحكمون عمران على غرار صعدة – إرم نيوز‬‎

اليمن .. الحوثيون يحكمون عمران على غرار صعدة

اليمن .. الحوثيون يحكمون عمران على غرار صعدة

اليمن – تفرض جماعة الحوثي نفوذها في محافظة عمران اليمنية، على الطريقة ذاتها التي تدير بها محافظة صعدة منذ مارس/آذار 2011، رغم أن الرئيس عبدربه منصور هادي زار المحافظة، أواخر يوليو/ تموز الماضي، وأعلن تطبيع الأوضاع فيها.

وتمارس الجماعة نشاطها في المحافظة كسلطة الأمر الواقع، وبالطريقة ذاتها التي تدير بها صعدة، بوجود شكلي لمكاتب الحكومة والسلطة المحلية، وتفرض سلطتها على المواطنين.

ويبقى السؤال قائماً.. هل سيتم التسليم بحكم الحوثي لعمران، على غرار صعدة؟.

الأمر الواقع يبدو جلياً رغم كل التصريحات الرسمية للرئيس، والأخبار الرسمية، فالقائد الميداني لجماعة الحوثي أبوعلي الحاكم يتواجد في عمران، وهو الذي ارتبط اسمه بإدارة المعارك في كافة مديريات محافظة عمران وصولاً إلى المدينة التي اجتاحها مسلحو الجماعة في الثامن من يوليو/تموزالماضي.

والدولة متواجدة بذات حضورها الشكلي في محافظة صعدة، متكفلة بالخدمات، وخزينة للرواتب، في حين لم يعين الرئيس هادي فيها مسؤولاً واحداً في إدارتها رغم أنه أصدر قرارات بتعيينات في مستويات مختلفة لأجهزة الدولة في معظم المحافظات، بما فيها عمران إلى ما قبل اجتياح ميليشيات الحوثي لها.

وأثارت صورة تداولتها وسائل إعلامية وناشطون في شبكات التواصل الاجتماعي، نشرها موقع المصدر اليمني، يظهر فيها الحاكم اجتماعاً للمجلس المحلي بمحافظة عمران، جدلاً واسعاً، حول صفة الرجل التي تؤهله لحضور الاجتماع، الذي حضره أمين عام المجلس المحلي لمحافظة عمران صالح المخلوس وعدد من أعضاء المجلس، بغياب المحافظ محمد صالح شملان الذي لم ينشر الإعلام الرسمي أي خبر عن انشطة له في المحافظة منذ زيارته لها برفقة الرئيس هادي أواخر الشهر الماضي.

المخلوس، رد موضحاً أن الاجتماع ضم قيادات وممثلي الأحزاب والتنظيمات السياسية، لمناقشة الأوضاع في المحافظة، وكان حضور أبو علي الحاكم، باعتباره ممثلاً لمكون أنصار الله (جماعة الحوثي)، باعتباره أحد المكونات داخل المحافظة.

وأفادت مصادر من المحافظة بأن الدولة ”تمارس عملها بشكل طبيعي فيما يبدو للناس ظاهراً، لكن صاحب القرار والأمر والنهي هي جماعة الحوثي، بالضبط كما في صعدة“.

وتشير المصادر إلى أن تسليم الحوثيين مؤسسات الدولة ما هو إلا إجراء شكلي، وخصوصاً في المؤسسات التي يترتب عليهم أعباء في الإدارة، موضحين أن المكاتب الحكومية تعمل بشكل روتيني لتسيير أمورها، لكن جماعة الحوثي تتدخل في كثير من القضايا، وتمارس عملها خصوصاً في الجوانب التي تسوقهم لدى المواطنين كبديل للدولة، خصوصاً فيما يتعلق بفصل المنازعات فيما بينهم.

ويتخذ الحوثيون من الاستاد الرياضي بعمران مقراً لاحتجاز خصومهم أو أي أشخاص آخرين، تنظر الجماعة في خلافاتهم الخاصة، في ظل حماية مشددة فرضها مسلحوهم عليه، وسط أنباء عن محاكم خاصة نصبتها الجماعة للنظر في بعض القضايا، حسب موقع المصدر أونلاين.

وتفرض جماعة الحوثي على مواطني المدينة والمديريات الأخرى التي يبسطون نفوذهم عليها شروطاً للحياة كتلك التي يديرون بها شؤون محافظة صعدة، في ظل وجود شكلي للدولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com