الشرعية اليمنية.. أجساد في الرياض وقلوب مع قطر – إرم نيوز‬‎

الشرعية اليمنية.. أجساد في الرياض وقلوب مع قطر

الشرعية اليمنية.. أجساد في الرياض وقلوب مع قطر

المصدر: عدن – إرم نيوز

في معرض تناولها للأحداث اليمنية مؤخرًا، وصفت وكالة رويترز للأنباء حكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بأن غالبية أعضائها تتشكل من حزب الإصلاح الذي يعتبر مرتبطا بجماعة الإخوان المسلمين.

ما ذكرته الوكالة العالمية يتفق مع ما يعرفه كثير من اليمنيين الذين يخشون من أن سيطرة حزب الإصلاح، على مفاصل الحكومة الشرعية خلقت حالة من التضارب داخلها، تعيق قدرتها على تحقيق أي إنجاز، على الصعيد العسكري أو السياسي، أو حتى المعيشي.

وفي أحد أوجه هذا التضارب يشير المراقبون إلى حالة فريدة من التناقض، فرغم ما تقدمه السعودية ودول التحالف العربي لهذه الحكومة من دعم إلا أن معظم أعضائها يبدون في أحاديثهم الخاصة تعاطفهم مع الدوحة، ويميلون إلى التنسيق معها خارج سياق أهداف التحالف العربي، سعيًا وراء فكر ”الجماعة“ التي ترى في قطر الحليف الأوحد في المنطقة.

ويرى الناشط السياسي اليمني باسم الشعيبي، أن ”الاختراق القطري للشرعية، بات واضحًا، منذ انعكاس الأزمة الخليجية على المشهد اليمني، حيث نشرت وكالة الأنباء الحكومية، التي تُدار من الرياض، بيان تضامن مع قطر حينها، قبل أن يتم حذفه لاحقًا“.

ويقول في حديثه لـ“إرم نيوز“، إن الدور القطري المؤثر في المشهد اليمني لم يكن وليد عاصفة الحزم، بل كان منذ ثورة الشباب وأحداث العام 2011، إذ تغلغلت قطر في الشأن اليمني، وانعكس ذلك على خلق شركاء، ليسوا فقط تابعين لجماعة الإخوان المسلمين، بل مجموعات قبلية وعسكرية أخرى، وما تزال علاقة هؤلاء بقطر قوية، وهذا الطرف الذي بنت الدوحة معه علاقاتها أصبح اليوم يمثّل العمود الفقري للشرعية.

ويشير إلى أن قوة العلاقة القطرية بالشرعية مستمدة من قوتها مع حزب الإصلاح، المسيطر على مفاصل الشرعية، وإن تدثّر بعباءة الشرعية، وأكد دعمه للسعودية، ”فهذا لا يعني أنه قطع علاقته مع قطر“.

ووصف هذا التضارب بـ“الأجساد الموجودة في الرياض، وقلوبها مع قطر“، وقال إن هذا التضارب في الأهداف، أثّر بشكل أساسي على قدرة الشرعية على تحقيق أي إنجازات، وانعكس على مرحلة الفشل الموجودة“.

ويعتقد الشعيبي، أن ”الحلّ يكمن في إيجاد قوى داخل الشرعية، أو حلفاء للتحالف العربي الداعم لها، لا تربطهم علاقات مع قطر، أو على الأقل يكون تأثير الدوحة عليهم أقلّ“.

ومن جهته يقول المحلل السياسي اليمني منصور صالح، أن الكثير من قيادات الشرعية، خصوصًا المنتمية إلى تيار الإخوان، ترى في الدوحة قبلة تهفوا إليها القلوب نتيجة لـ“علاقة تاريخية بين الدوحة والإخوان تجعلهم مخلصين لها رغم أنها باتت أحد معاول الهدم في اليمن“.

وقال صالح في حديثه لـ“إرم نيوز“، إن هذه القيادات ”تخذل دول التحالف العربي، وخاصة السعودية والإمارات، رغم دعمهما السخيّ ومواقفهما الصادقة مع اليمن وقضاياه“.

لافتًا إلى أن ”الانتماء الأيديولوجي من قيادات الإخوان لقطر، ليس وحده المتحكم بالعلاقة، فهناك انتماء مادي وعلاقة مصالح مادية، ومعلوم أن قطر منحت قيادات الإصلاح منازل وفللًا فاخرة في قطر، ناهيك عما تقدمه الدوحة من دعم سخي للقطاع الإعلامي للإخوان في اليمن، والذي أصبح يمتلك بفضل هذا الدعم عددًا كبيرًا من وسائل الاعلام المختلفة بين مواقع وصحف وقنوات تلفزيونية“.

ويقول رئيس المنتدى العربي للدراسات، نجيب غلاب، إن ”قطر تحاول إعاقة الإجماع داخل الشرعية، وتسعى إلى بناء انشقاقات تقود إلى إضعاف معركة استعادة الدولة وتحقيق أهداف التحالف العربي“.

ويشير في حديثه لـ“إرم نيوز“، إلى أن هناك كتلًا سياسية في منظومة الشرعية ”تعمل بوضوح تام من خلال خطابها ضد التحالف العربي وضد الشرعية، باسم الثورة، وتسعى أطراف أخرى لشرعنة الحوثية والتعامل معها، بطريقة عجيبة، ورغم التضحيات التي تقدمها دول التحالف لإنقاذ اليمن، إلا أن الدفعة الانفعالية الغرائزية لسياسات قطر، ما زالت تسري في الذهنية والسلوك لدى قطاعات معتبرة، وهذا يمثل إعاقة في معركة استعادة الدولة، ويخلق صراعات عبثية لصالح الحوثية“.

واعتبر غلاب، أن ”الأخطر ليس الظاهرة الصوتية ذات التأثير الضعيف والتي أصبحت مكشوفة، بل هو بعض الاتجاهات العاملة في الميدان، التي قادت الجميع إلى خسائر فادحة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com