اليمن.. القاعدة تتفوق على الحكومة إعلاميا – إرم نيوز‬‎

اليمن.. القاعدة تتفوق على الحكومة إعلاميا

اليمن.. القاعدة تتفوق على الحكومة إعلاميا

المصدر: صنعاء- من عارف بامؤمن

أظهر تنظيم القاعدة في اليمن تفوقا إعلاميا كبيرا في توثيق عملياته التي تستهدف الجيش ومنشئات حيوية مقارنة بالإعلام الرسمي.

وتصاعد نشاط التنظيم إعلاميا مع بدء الجيش حملة عسكرية واسعة ضد عناصره في أبين وشبوه في نيسان/ ابريل الماضي حيث تبادل الطرفان الاتهامات بنشر معلومات خاطئة.

وبث التنظيم أكثر من خمسة تسجيلات مصورة خلال الشهرين الماضيين تتضمن مشاهد من عملياته ضد الجيش.

وكانت آخر التسجيلات تلك التي بثها التنظيم عن اقتحام مدينة سيئون في 23 أيار/ مايو الماضي وأجرى خلالها استطلاعات مصورة وأظهرت عناصره وهم يتجولون بسلاحهم وسط المدينة.

ويهدف التنظيم من خلال نشر هذه التسجيلات الموثقة بالصوت والصورة لبث الرعب في صفوف الجيش وإنهاكه معنويا.

وأظهرت التسجيلات التي نشرها التنظيم حرفية عالية في توثيق عملياته من خلال التصوير بأكثر من كاميرا بعضها تركب على رؤوس مسلحي التنظيم.

ويعتمد التنظيم أساسا على مواقع فيس بوك وتويتر ويوتيوب.

ويحاول الترويج بأسماء رسمية وأحيانا بأسماء مستعارة تتكفل بالرد على تساؤلات الشارع اليمني.

في الجهة المقابلة يتسم الإعلام الرسمي بالبطء الشديد وخلوه غالبا من صور الأحداث، فضلا عن نشر أسماء أحيانا تبدو وهمية، علاوة على اعتماده على تمجيد قوات الجيش بعيدا عن معطيات الواقع.

ويقول الصحفي مأرب الورد إن إعلام القاعدة حقق تفوقا كونه يوثق ما يقوم به التنظيم من أعمال بالصورة الفونغرافية والفيديو والمعلومة وينشرها أولا بأول، عدا عن بعض المواقف كبياناته حول بعض العمليات الكبيرة.

ويضيف في حديثه لشبكة إرم: ”القاعدة تستفيد من وسائل الإعلام وخاصة الجديدة منها كالفيس بوك وتويتر ويوتيوب وتسخرها لنشر عملياتها وروايتها للأحداث التي تكون طرفا فيها كي لا تغيب نفسها وتجعل الرواية المتداولة مقتصرة على الموقف الرسمي“.

ويعيب الورد على الإعلام الرسمي بأنه مكبل بتوجيهات ولا يواكب أحداث الجيش حتى حينما يخوض مواجهات مع القاعدة ويكتفي بنشر معلومات تتسم بالعموم وعدم التفصيل مثل تحديد أرقام القتلى والجرحى منه أو من القاعدة، وهو إعلام دعائي أكثر منه مهني ولا يؤدي الغرض المرجو رغم اعتماد أغلب وسائل الإعلام على الرواية الرسمية، على حد قوله.

ويؤكد الورد أن ”رسالة القاعدة من نشر المزيد من التسجيلات الوثائقية، هي أن تقول للرأي العام إنها قوية على الأرض، وهذه أدلتها من خلال ما تبثه من بيانات وصور وفيديوهات، ومن أجل أن لا تخسر المتعاطفين معها خاصة عندما تتهم من قبل السلطات أو وسائل إعلامها بأنها انهزمت أو ضعفت أو لم تعد قادرة على المواجهة“.

من جهته يرى رئيس تحرير موقع ”يمن جورنال“ الإخباري أحمد فوزي، في حديث لشبكة إرم أن أهم الأسباب في بروز إعلام القاعدة بهذا الشكل: ”الروتين المتبع في النشر الإعلامي الرسمي إلى جانب تجاهل نشر الحقائق سريعا وقلة تصريحات ناطق الجيش الرسمي الذي لم يعقد إلا مؤتمرا صحفيا واحدا منذ تعيينه قبل خمسة أشهر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com