اليمن.. رفع أسعار الوقود يعكر حياة المواطنين

اليمن.. رفع أسعار الوقود يعكر حياة المواطنين

صنعاء- اعتبر حزب يمني مشارك في الحكومة، الخميس، أن قرار رفع أسعار المشتقات النفطية ”عكر حياة المواطنين وفرحتهم بعيد الفطر المبارك“.

وقال ”التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري“ (مشارك في الحكومة بحقيبة وزارية) في بيان له الخميس وصل مراسل الأناضول نسخة منه، إن: ”الحزب يؤكد على مواقفه الثابتة تجاه السياسات الاقتصادية للحكومات المتعاقبة القائمة على رفع الدعم عن المشتقات النفطية والتي من شأنها أن تزيد من معاناة المواطنين وتحميلهم أعباء إضافية تثقل كواهلهم وتنذر بنتائج كارثية على حياتهم“.

وأكد الحزب انحيازه إلى قضايا وهموم الغالبية العظمى من المواطنين، وقال إن ”مصلحة الشعب والوطن فوق كل اعتبار“.

وطالب الحزب بـ“عدم صدور مثل هذه السياسات بمعزل عن حزمة الإصلاحات الضرورية الأخرى التي يرى أهمية اتخاذها وبشكل سابق عليها وفي مقدمتها محاربة الفساد وتجفيف منابعه في كل مرافق الدولة ومؤسساتها وتصحيح مظاهر الاختلالات فيها“.

وعبر الحزب عن احترامه لإرادة جماهير الشعب وحقها في التعبير عن احتجاجها على القرار ورفضها له سلميا وديموقراطيا، مع دعوة المحتجين إلى تجنب كل مظاهر العنف والإضرار بالمصالح العامة والخاصة وتفويت الفرصة على المتربصين بمصالح الشعب والوطن والمتآمرين عليها.

وأعلنت وزارة النفط اليمنية رفع أسعار المشتقات النفطية اعتبارا من الأربعاء ليرتفع سعر لتر البنزين بنسبة ٧٥ % والديزل (السولار) بنسبة 90%.

وبموجب تعميم حكومي، فإن سعر لتر البنزين بلغ 200 ريال يمني (93 سنتا أي أقل من دولار أمريكي واحد)، بعد أن كان سعر اللتر في السابق 125 ريالا (58 سنتا).

كما ارتفع سعر الديزل (السولار) إلى 3900 ريال يمني (18 دولارا) للجالون (20 لترا)، بواقع 195 ريالا للتر الواحد (90 سنتا).

وكان الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي رأس الأسبوع الماضي اجتماعا ضم كبار مسؤولي الدولة ناقش الوضع الاقتصادي في البلد، وترددت أنباء عن أن الاجتماع ناقش وأقر بشكل نهائي التسعيرة الجديدة للمشتقات النفطية.

وتشهد اليمن منذ خمسة أشهر أزمة خانقة في المشتقات النفطية، ما أدى الى انعدام مادة البترول في غالبية عواصم المدن الرئيسية، وبيعه في السوق السوداء.

وقطع مواطنون يمنيون، أمس الأربعاء، طرقا رئيسية في العاصمة صنعاء، وأشعلوا إطارات السيارات، احتجاجا على رفع أسعار المشتقات النفطية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com