رمضان اليمن يشهد اقبالاً على الأسواق الشعبية – إرم نيوز‬‎

رمضان اليمن يشهد اقبالاً على الأسواق الشعبية

رمضان اليمن يشهد اقبالاً على الأسواق الشعبية

المصدر: صنعاء- من أحمد الصباحي

يزداد شغف اليمنيين بزيارة المناطق الأثرية، والأحياء القديمة في شهر رمضان، بدرجة كبيرة على غيره من الأشهر الأخرى.

ويزدحم الناس في الأسواق الشعبية بالعاصمة صنعاء وعدد من المحافظات الأخرى، لشراء أغراض المائدة الرمضانية، حيث يفترش الباعة بعض المنتجات الوطنية والملابس وبعض الأواني الفخارية التي تستخدم للطبخ وتقديم الأطعمة المختلفة.

ويجد سوق باب اليمن، إقبالا واسعا ويزوره الناس خلال أيام وليالي رمضان، ما بين مشترِ ومتفرج على كل ما يعرض في السوق الشعبي من منتجات وأطعمة وألبسة مختلفة.

ويحرص الكثير من اليمنيين على زيارة الجامع الكبير بمدينة صنعاء القديمة، لأداء صلاة الجمعة والتراويح وقراءة القرآن، حيث يجدون جواً مختلفاً من الروحانية والهدوء النفسي على جنبات المسجد، الذي أصبح معلماً تاريخياً لكل الوافدين إلى المدينة القديمة.

ويقول الصحفي عبدالباسط الشاجع: ”إن اليمنيين يحنون إلى تاريخهم القديم ويتفاخرون بأمجادهم وأجدادهم الذين عمروا الأرض وصنعوا حضارة عريقة“.

وأوضح لـ ”إرم“: ”أن الصائمين في اليمن يتخذون من المعالم التاريخية والأسواق الشعبية متنفساً لأخذ قسطاً من الراحة والخروج في رحلات عائلية لتغيير الجو والاستمتاع بالآثار القديمة“.

ويرى الشاجع، ”أن الأسواق الشعبية تتميز بتوفير جميع متطلبات الحياة المعيشية وأدوات المنزل مما يسهل على المواطن عناء التنقل في الأسواق وشراء جميع متطلباته من سوق واحد“.

وتزدهر المعالم التاريخية مثل دار الحجر الذي يقع في أحد ضواحي العاصمة صنعاء، ويعد من القصور الأثرية التي بنيت في مختلف العصور الماضية منذ أواخر القرن الثامن عشر الميلادي، حيث يقضي الصائمون في ذلك المعلم أمتع اللحظات بتذكر الزمن الماضي لليمن الجميل.

ويرى سليمان الشيخ، ”أن زيارة المعالم التاريخية ليست مقصورة في رمضان بل تستمر طوال العام“. لكنه يعتقد أن سبب زيادة الزوار في شهر رمضان المبارك، كون غالبيتهم يحصلون على الإجازة من العمل خاصة في نهار رمضان، فيذهبون للأماكن التاريخية.

وأوضح سليمان لـ ”إرم“: ”أن غالبية الزيارات تكون من بعد صلاة العصر، فتكون فرصة للخروج في النهار والذهاب للأماكن التاريخية، حيث يظل أغلب اليمنيين في الأشهر الأخرى في المقايل بهذا الوقت“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com