ارتفاع ضحايا الاشتباكات القبلية باليمن إلى 17 قتيلاً

ارتفاع ضحايا الاشتباكات القبلية باليمن إلى 17 قتيلاً

صنعاء – ارتفعت حصيلة ضحايا الاشتباكات التي اندلعت يوم أمس الثلاثاء بين قبيلتين في اليمن إلى 17 قتيلاً و30 جريحاً، بحسب مسؤول محلي.

وقال المسؤول مفضلاً عدم ذكر اسمه، إن ”الاشتباكات التي اندلعت صباح أمس الثلاثاء واستمرت حتى المساء من اليوم نفسه بين قبيلة بلحارث التابعة لمحافظة شبوة (جنوب) وقبيلة آل أبو طهيف التابعة لمحافظة مأرب (شرق) أدت إلى مقتل 11 من بلحارث و6 من آل بوطهيف، بالإضافة إلى إصابة 30 آخرين معظمهم من بلحارث“.

وتوقع المسؤول نفسه عودة الاشتباكات ،لأن الوضع مازال متوتراً، بحسب قوله، مشيراً إلى أن توقف الاشتباكات مساء أمس ”لم يكن ناتجاً عن أية وساطة قبلية، وهو ما يرجح عودتها“.

ولم يُعرف على الفور القبيلة التي بدأت في الاشتباكات، وسبب ذلك، كما لم يصدر أي تعليق رسمي من السلطات اليمنية حول هذا الشأن حتى الساعة 09 تغ.

وقبل تجدد الاشتباكات يوم أمس، كانت قد اندلعت العام الماضي اشتباكات مسلحة عنيفة بين القبيليتن؛ نتيجة نزاع على ملكية أراضي واقعة في منطقة الفرشة يقال إنها نفطية تفصل بين القبيلتين، وخلفت عشرات القتلى والجرحى في صفوف القبيلتين، غير أن وساطة قبلية نجحت حينها في وقف هذه الاشتباكات.

وعادة ما تكون الوساطات القبيلة وسيلة من وسائل حل النزاعات في ظل ضعف دورالقضاء والأجهزة الأمنية في اليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com