اليمن .. مسجد الصالح يتحول إلى مزار للدبلوماسيين

اليمن .. مسجد الصالح يتحول إلى مزار للدبلوماسيين

المصدر: صنعاء- من سفيان جبران

تحول مسجد الصالح الذي يقع وسط العاصمة صنعاء إلى مزار سياحي للدبلوماسيين، بعد أن كان خلال الأسابيع الماضية مثار جدل وخلاف بين الرئيس عبدربه منصور هادي والرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي بُني المسجد في عهده.

وتوجه السفير الأمريكي الجديد في اليمن ماثيو تولر ، صباح اليوم الأربعاء، إلى المسجد الكائن قرب دار الرئاسة برفقة فريقه وأخذ صوراً تذكارية فيه وعبر عن تهانيه وأمنياته بأن يكون رمضان في اليمن هذا العام مباركاً وسلمياً.

و قال تولر: “ إنه لمن دواعي سروري وشرف لي أن أزور جامع الصالح الجميل والذي بُني تعظيماً للدين الإسلامي“.

وفي سياق متصل حاصرت قوات الحرس الرئاسي المسجد الذي يديره الرئيس السابق بعد أنباء توالت حول وجود أسلحة في قبو المسجد ونفق يربط المسجد بدار الرئاسة القريب منه.

وعقب اتفاق نص على نقل إدارة المسجد إلى إدارة الأوقاف وتزويده بجنود من الحرس الرئاسي زار الرئيس هادي المسجد وصلى فيه لأول مرة بعد وصوله إلى سدة الحكم قبل ثلاثة أعوام.

لكن الرئيس السابق سخر من التبريرات التي ساقها الرئيس هادي، والتي أدت إلى اقتحام جامع الصالح والمتحف المرافق له، مؤكداً أن ”المسجد ملكاً خاصا به“.

وأكد صالح أن المتحف المرافق للجامع يحتوي على هدايا خاصة باسمه حصل عليها“ كعلي عبدالله صالح وبصفته رئيسا للجمهورية اليمنية “ كهدية من ملوك وأمراء ورؤساء وأصدقاء وعرب وأجانب أثناء فترة رئاسته“.

لكنه تراجع وقال ”إن المسجد بني بتمويل من منظمات خيرية وإسلامية وصناديق دولية بالإضافة إلى معونات من دول شقيقة“.

ويعد المسجد أبرز المعالم الإسلامية الموجودة في اليمن ويعتبر مزاراً للوافدين إلى صنعاء من كافة دول العالم كما هو مزار مستمر للمواطنين اليمنيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com