الحوثيون يخططون لدفن علي عبدالله صالح بهذه الطريقة

الحوثيون يخططون لدفن علي عبدالله صالح بهذه الطريقة

منذ مقتل الرئيس اليمني علي عبدالله صالح على أيدي حلفائه السابقين من الحوثيين المدعومين من إيران، ومصير جثمانه مجهول، وسط تضارب الأنباء حول ما تنوي الحركة فعله بالجثة، التي لا تزال في ثلاجات الموتى بصنعاء وسط حراسة مشددة.

ولاتزال المليشيات فيما يبدو تدرس الطريقة التي تتخلص بها من جثة حليفها السابق، وسط خلافات حادة بين قادة الجماعة.

وتقول مصادر في صنعاء، إن سيناريو الدفن في مكان مجهول هو الأرجح بين قادة الجماعة، منعا لتحول قبره إلى موقع معلوم، قد تحفز زيارته مشاعر الغضب والثأر لدى أقرباء وأنصار الرئيس الراحل.

ووفق محللين متابعين للشأن اليمني، فإن من شأن تأخير دفن صالح كسب الحوثيين لمزيد من الوقت، لاختيار شريك على الأرض من خارج دائرة الحركة، حتى لا تلاحقها تهمة الطائفية، والاستئثار بتسيير صنعاء وفقا لأوامر إيران.

وكانت مصادر إعلامية في حزب المؤتمر الشعبي بصنعاء أشارت قبل يومين إلى أن الحوثيين ساوموا قبائل سنحان بشأن السماح بدفن جثمان صالح في مسقط رأسه بسنحان، شريطة عدم إقامة مراسم جنائزية رسمية من جانب عائلته وذويه.