قبائل عمران اليمنية تشكل لجانا شعبية لمواجهة الحوثيين

قبائل عمران اليمنية تشكل لجانا شعبية لمواجهة الحوثيين

المصدر: صنعاء- من سفيان جابر

شكلت قبائل ”عمران“، شرق صنعاء، لجانا شعبية لحماية مدينتهم والدفاع عنها في حال أصرت عناصر جماعة الحوثي على اقتحامها.

ويندفع مسلحو الجماعة الشيعية نحو المدن والقرى المحيطة بصنعاء، مستقلين أطقما عسكرية ويحملون معهم أسلحة ثقيلة ومتوسطة، من أجل بسط نفوذهم بالقوة على أكبر بقعة جغرافية من البلاد. ويسيطر الحوثيون على صعدة بالكامل، وعلى ثلثي عمران، وأجزاء من محافظتي الجوف وحجة.

وناقش مشائخ ووجهاء ”عمران“ في اجتماع عقد وسط المدينة، الأوضاع المأساوية التي يعيشها السكان، والحصار الذي يفرضه الحوثيون على المدينة، الذي تسبب بانعدام الخدمات الأساسية، ونزوح الآلاف.

ويرفض رجال القبائل في ”عمران“ التوقيع على صلح مع جماعة الحوثي، ما لم تتراجع قواتها المسلحة إلى صعدة ومغادرة محيط مدينتهم.

من جانب آخر، تمكن الحوثيون من السيطرة على عدد من القرى التابعة لمديرية بني مطر، غرب صنعاء، ونقلوا كميات كبيرة من الأسلحة الثقيلة والمتوسطة إلى المعسكر الذي أنشأوه السبت 21 حزيران/ يونيو الجاري.

ونقلت صحيفة المدينة السعودية، عن مصادر يمنية، قولها: ”من بين الأسلحة التي نقلها الحوثيون إلى معسكرهم في بني مطر، آليات مدرعة ومدافع ورشاشات مضادة للطائرات، نصبوها باتجاه معسكرات الجيش“.

وقال مصدر محلي في تصريح خاص لشبكة ”إرم“، إن ”مسلحي الحوثي يسعون إلى الدخول بحرب مع قبائل منطقة بني مطر، لكن القبائل لم تستجب لاستفزازاتهم رغم وصولهم إلى المنطقة مستقلين سيارات محملة بالأسلحة“.

ويمتلك الحوثيون أسلحة ثقيلة وخفيفة بينها عشرات الدبابات ومضادات الطائرات والرشاشات، كما يمتلكون قناتين فضائيتين تبثان من جنوب لبنان، وعدد كبير من الصحف والمواقع التي تعمل على خدمة توجهاتهم.

ويتحالف الحوثيون مع قبائل محسوبة على حزب المؤتمر الشعبي العام، ويعملون على شراء ولاءات عدد من الصحفيين والمثقفين في اليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com