هادي: الدعم الإقليمي والدولي جنب اليمن الحرب الأهلية

هادي: الدعم الإقليمي والدولي جنب اليمن الحرب الأهلية

صنعاء – قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي: ”لولا الدعم الإقليمي والدولي، الذي جنب اليمن مخاطر الانزلاق إلى أتون الحرب الأهلية والانقسامات والتشظي، لما تمكنت البلاد من تخطي تلك الظروف الصعبة“.

وأوضح هادي أن ظروف بلاده ما تزال معقدة، وإنه لا بد من العمل الجاد والمخلص لتجاوزها.

واعتبر خلال لقائه، اليوم الخميس، سفراء الدول العشرة الراعية والداعمة لتنفيذ التسوية السياسية المنبثقة عن المبادرة الخليجية، أن اندلاع ”الأزمة الحادة عام 2011“ كان لها تداعيات كارثية على مختلف المستويات الاقتصادية والسياسية والأمنية المجتمعية.

وأضاف الرئيس اليمني:“ إن وحدات من القوات المسلحة والأمن، كان لها شرف دك أوكار تنظيم القاعدة، الذي كان قد كون له إمارة إسلامية في محافظة أبين وأجزاء من محافظة، وطهرت المحافظتين من هذه الجماعة الإرهابية“.

وأشار إلى أن ”مثل هذه العمليات، تسبب خسائر اقتصادية ومادية وتضيف أعباء اقتصادية على كاهل الدولة والمجتمع“.

وأكد أن ”الدولة والحكومة ستعملان على تكريس الأمن والاستقرار، ومكافحة الإرهاب والجريمة وملاحقة كل المعتدين على خطوط الكهرباء والنفط“.

من جهتهم، أكد السفراء استمرار تقديم الدعم لخطوات وإجراءات الرئيس هادي من أجل استكمال بقية المهام الخاصة بالعملية الانتقالية في البلاد والوصول إلى الغايات المرجوة، وفق وكالة الأنباء اليمنية.

وتتولى مجموعة سفراء الدول العشرة مهمة رعاية المبادرة الخليجية والإشراف على تنفيذ بنودها لإتمام عملية الانتقال السلمي للسلطة في اليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة