طاهر: اليمن بحاجة للتخلص من شرعيات الإمامة والعسكر

طاهر: اليمن بحاجة للتخلص من شرعيات الإمامة والعسكر

المصدر: صنعاء- (خاص) من محمد الشلفي

بعد اختياره ضمن قائمة ”100 بطل إعلامي“ حول العالم من قبل منظمة مراسلون بلا حدود، كرمت وزارة الثقافة اليمنية الكاتب والمفكر ونقيب الصحفيين اليمنيين الأسبق عبد الباري طاهر اعترافا بدوره على المستوى الوطني، ويعد ”طاهر“ أحد مؤسسي نقابة الصحفيين واتحاد الأدباء والكتاب، وواحدا من المدافعين عن الصحافة وحرية الرأي.

في الحوار التالي الذي أجراه موقع ”إرم“ معه في مكتبه بالهيئة العامة للكتاب بصنعاء حيث يعمل رئيسا لها، يجيب ”طاهر“ عن أسئلة الحياة الصحفية في اليمن، ومخاطرها، وكمفكر وثائر شارك في ثورة شباط/ فبراير 2011 يقيم تلك الفترة وما آلت إليه مجريات الأمور في الوقت الحالي، محذرا من استمرار الوضع السياسي على ما هو عليه دون معالجات حتى لا يتحول إلى كارثة.

– ماذا يعني لك تكريم وزارة الثقافة ووضع اسمك ضمن ”100بطل إعلامي“ حول العالم في قائمة ”مراسلون بلا حدود“ للمدافعين عن الصحافة؟

أقرأ الأمر بالشكل التالي: الصحافة في اليمن والصحفيون دفعوا ثمنا باهظا خلال الخمسين سنة الماضية، ليس فقط من ناحية قمع الحرية ومصادرة الحق في الحصول على المعلومة وإنما في حياتهم المعيشية وأمنهم وسلامتهم واستقرارهم. في ثورة شباط/فبراير 2011 كان الصحفيون ونقابتهم العنوان الرئيس لاحتجاجاتها، ونتذكر جميعا بداياتها واستمرارها لأكثر من عامين، قبلها كانت أمام مجلس الوزراء في ساحة الحرية، صحيح كان هناك من خارج نقابة الصحفيين مثل ”توكل كرمان“ و“أحمد سيف حاشد“ وعشرات الأسماء، لكن الجسم الحقيقي للاحتجاج هو الصحافة والصحفيين، أيضا في الجنوب تعرضت ”صحيفة الأيام“ لحربين في صنعاء وأخرى في عدن وأغلقت، وفي صنعاء تعرضت عشرات الصحف للمصادرة والإيقاف وحوكم عشرات الصحفيين بتهم الخيانة العظمى، قدم بعضهم إلى الإعدام، بعض الصحفيين صدر في حقهم أحكاما بالجلد، وآخرين اختطفوا وأخفوا واعتدي عليهم بالضرب.

في الثورة الشعبية السلمية التي يدعيها الآن كل إنسان، استشهد خمسة صحفيين، هذه الصحافة المقاومة والمحتجة، هي التي كرمت والصحفيين الذين دفعوا جزءا غاليا من أمنهم وسلامتهم وحياتهم. في اعتقادي هناك من هو أكثر استحقاقا مني، فقط كنت ضمن هذه العناوين.

– برأيك هل الصحفي والصحافة اليوم عرضة للمخاطر وبحاجة إلى حماية ومدافعين أكثر من السابق؟

الصحفي ليس مع قضية خاصة، فهو يدافع عن العدل والحرية، عن حماية النظام والقانون والسلام، وعن حماية حقوق الناس ومواطنتهم الحقيقة، يتبنى الصحفي مطالب الجميع، لديه مهمة لها طابع رسالي، أخلاقي، والصحافة تعتبر الرئة النقية لهموم ومعاناة الناس، وفي هذه الحالة أصحابها يدفعون الثمن شأن أي رسالة من الرسالات.

في الفترة الأخيرة، مثلما حدث تطور من خلال ظهور القنوات الفضائية، وكسر احتكار الدولة للفضاء، وللإنترنت، وللصحافة الأهلية، زادت المخاطر في المقابل على الصحافة والصحفي.

وفي اليمن يزيد من ذلك الانفلات الأمني، والحروب التي غالبا ما تصيب المدنيين تطال أيضا من يقفون ضد هذه الاعتداءات ويكشفون الحقائق، كل هذا العنف في البلد ينعكس على الصحفيين.

قبل أشهر أختطف خمسة صحفيين في منطقة ”بني ضبيان“ بصنعاء وظلوا لأسابيع، كما اختطفت الصحفية الهولندي ”جوديت“ وزوجها، كما تم ترحيل الصحفي ”آدم براون“ قبل أسابيع من اليمن، أيضا صحفي أمريكي آخر ”لوك سومر“ مختطف حتى اليوم ولا نعلم عنه شيئا.

– ماذا عن عهد الرئيس السابق ”علي عبد الله صالح“؟

اعتقلت في عهده وكان الأسوأ، على أساس عملي السياسي، لكنها المرة الوحيدة التي تعرضت فيها للتعذيب والتعليق والضرب.

– في شباط/ فبراير 2011 بداية الاحتجاجات على الرئيس السابق علي عبد الله صالح، كنت في أوائل الصفوف ممن خرجوا مع الشباب، هل ترى الآن أن شيئا جوهريا تحقق غير ما يذهب إليه البعض من ”تحاصصات“ وتقاسمات للسلطة بين الأطراف المتوافقة؟

أنا كنت مع من خرجوا في بدايات الاحتجاجات، وكثيرا ما أخرج معهم، لكن الذين تصدوا لهذا الأمر مجموعة أشخاص من أهمهم ”توكل كرمان“، التي كانت المحرض الأول، وكانت الأكثر قدرة على الحشد وبخاصة في صفوف النساء، كان الجميع مهيئا، لهذا استجابت شرائح كبيرة من اليمنيين، في صفوف الطلاب وأصحاب القضايا، والفئات التي لها معاناة، لذلك انتقلت إلى مختلف المدن اليمنية.

كان شباب الأحزاب دون استثناء جزءا من هذه الاحتجاجات، لكن عندما بدأت الساحات تتكون حدث خلل، تمثل في أن الأحزاب الكبيرة قفزت على الساحة، وكان هناك وجهتي نظر: الأولى تطرح ”يا زملائنا في الأحزاب التي تندرج في إطار اللقاء المشترك، من مصلحتكم ومصلحة البلد والثورة أن تساندوا الثورة وتقفوا بعيدين عنها بمسافة فانتصارها انتصار لكم، وإن فرضتم أنفسكم قيادة لهذه الساحات ستصحبون عرضة للضغوط والابتزاز والمساومات، وستملى عليكم الشروط لتكون في نهاية المطاف على حساب البلد والثورة“.

طبعا صمموا أن يكونوا هم قيادة الساحة، وسيطروا عليها بحكم إمكانياتهم ولأنهم كانوا جزءا وليسوا بعيدين، لكن لم يتركوا الفرصة للشباب وللثورة أن تأخذ مداها. حصرها والتدخل فيها أدى إلى مبادرة مجلس التعاون الخليجي على أساس التوافق، وتم ذلك عن طريق الأطراف المتصارعة القوية، حزب المؤتمر الشعبي العام الذي كان في السلطة حينها وحلفاؤه والمشترك.

بعدها، كان يفترض على الأقل أن يتجنبوا الخطأ الذي ارتكبوه في الساحات، ولا ينقلوه إلى الحكم، فيقدموا عناصر نزيهة وكفاءات، ويعملوا على أن تتخلص اليمن من الشرعيات القديمة، شرعية الإمامة، شرعية العسكر، شرعية القوة والغلبة والقهر، إلى شرعية مدنية مختلفة.

– من برأيك يصلح أن يكون حاملا لهذه الشرعية؟

هؤلاء الشباب الذين تحركوا تعبيرا عن ضمير شعبي عام عن الفلاحين والعمال التجار والمجتمع الأهلي في القبيلة والقرى، ومازال الرهان في التغيير على الشباب، لكن في الحكم ليس الرهان عليهم بل على المساومات والقوى التقليدية التي هي جزء من المشكلة وليست الحل.

– نحن الآن نسير نحو صياغة دستور جديد، يليه بحسب المبادرة الخليجية إجراء انتخابات هل يمكن أن تمثل بداية الحل برأيك؟

الانتخابات مسألة مهمة جدا والوسيلة التي اخترعها العصر وإنسان العصر، لكن الكلام في المطلقات دون تشخيص الواقع مخيف، باكستان انشقت عن الهند وكان المسلمين أغلبية في دولة الهند التي يحكمها اليوم مسلم، بعد الانتخابات، كذلك بنجلادش وباكستان، وحدث ذلك بين جنوب السودان وشماله، وفي اليمن لو حدثت سيكون هناك أكثر من جنوب وشمال.

أنظر للحروب الدائرة والتي هي إلغاء للحياة، بدأنا مؤتمر الحوار الوطني والحرب موجودة… على الأطراف أن تختار: إما أن تتحاور أو تتحارب، يستحيل أن تجمع بين الحياة والموت، أنهينا الحوار والحرب لازالت مستمرة، الجنوب وضعه ليس طبيعيا، في شمال الشمال مواجهات مسلحة، وإرهاب في أكثر من محافظة كيف ستجري انتخابات؟.

الناس الآن همها لقمة العيش، والأمن وخوفها على الكيان نفسه، في البداية أمن البلد وافرض هيبة الدولة، بعدها تحدث عن انتخابات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com