المجلس الانتقالي الجنوبي يستعد لإعلان فروعه بالمحافظات اليمنية‎

المجلس الانتقالي الجنوبي يستعد لإعلان فروعه بالمحافظات اليمنية‎

المصدر: عدن- إرم نيوز

يستعد المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن الذي يرأسه اللواء عيدروس الزبيدي، إلى إعلان فروعه في المحافظات الجنوبية، وإعلان قوام الجمعية الوطنية التي أعلن عنها الزبيدي قبل يومين خلال فعالية كبرى بعدن .

وترأس الزبيدي يوم الاثنين اجتماعاً لهيئة رئاسة المجلس في مقره الرئيس، وتم وضع برنامج لتدشين إعلان قيادات فروع المجلس في المحافظات وممثليها في الجمعية الوطنية، وفق برنامج تم وضعه سابقاً، في الوقت الذي يتهيأ فيه المجلس إلى إعلان تشكيلة الجمعية الوطنية التي من المتوقع إعلانها في نوفمبر / تشرين الثاني القادم، بحسب تصريحات سابقة لرئيس المجلس .

وناقش الزبيدي مع أعضاء رئاسة المجلس أيضاً آليات التصعيد الشعبي التي كان دعا لها في كلمته الأخيرة خلال فعالية شارع مدرم بالمعلا، وهي إجراءات قال بأنها ستكون تصعيدية ضد الحكومة الشرعية وما وصفه بـ “فسادها المستمر”.

ولفت الزبيدي إلى أن “الحكومة لم تحقق أبسط مقومات الحياة في عدن وبقية المحافظات المحررة رغم مرور أكثر من عامين على التحرير .”

ولم يعلن المجلس ماهية تلك الإجراءات التصعيدية، واكتفى بالقول إن هناك برنامجاً للتصعيد الشعبي، مؤكداً أن “الشعب في الجنوب غير راض عن أداء الحكومة الشرعية وفسادها، وهو قادر على تغيير هذه الأوضاع بما يلبي طموحاته وتطلعاته في العيش الكريم”، على حد تعبيره.

كما التقى الزبيدي مساء الإثنين برئيس الدائرة المحلية للمجلس الانتقالي في محافظة المهرة، وبحثا سوياً الترتيبات النهائية لتشكيل هيئات وسكرتارية المجلس في المحافظة، فيما لا تزال اللقاءات مستمرة مع بقية قيادات ورؤساء الدوائر المحلية في بقية المحافظات الجنوبية .

وكان نائب رئيس المجلس الانتقالي الشيخ هاني بن بريك أكد في وقت سابق عبر تغريدات له على صفحته في “تويتر” أن الجمعية الوطنية التي سيتم إعلانها ستكون بمثابة برلمان للجنوب يضم 303 أعضاء من جميع المحافظات الجنوبية، بينما استبعد عضو هيئة رئاسة المجلس عدنان الكاف في تصريح صحفي له أن يتم استفتاء شعبي في الجنوب خلال الفترة القريبة .

وقال الزبيدي  في وقت سابق إن المجلس الانتقالي لاقى تأييداً واسعاً من دول كبرى فضلاً عن التأييد الشعبي الواسع في جنوب اليمن، ما دفعه إلى توسيع نشاطه وتشكيل فروعه وهيئاته وتفعيل خططه وآلياته.

ويسعى المجلس الانتقالي الجنوبي بحسب أهدافه التي أعلن عنها، إلى تمثيل الجنوب في المحافل المحلية والخارجية وإدارة شؤون المحافظات الجنوبية وصولاً إلى تحقيق الانفصال الكامل للجنوب الذي دخل مع شمال اليمن في مشروع وحدة اندماجية في عام 1990.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع