قصف إسرائيلي على قطاع غزة
قصف إسرائيلي على قطاع غزةAFP

مباحثات أمريكية - إسرائيلية حول غزة تنتهي بـ"خيبة أمل"

كشفت تقارير إسرائيلية، تفاصيل اجتماعات عقدها مستشار الأمن القومي الأمريكي جاك سوليفان، ومسؤولون إسرائيليون في تل أبيب، بمن فيهم رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، انتهت بـ"خيبة أمل"، بسبب مواقف الأخير المتعنتة.

وبحسب ما ذكرته وسائل إعلام إسرائيلية، فإن "سوليفان يشعر بخيبة أمل"، إزاء مواقف نتنياهو المتعنتة من مسار سياسي وأمني ترتب له واشنطن في المنطقة، يتضمن اتفاقًا للسلام مع المملكة العربية السعودية، التي تتمسك بأن يسبق ذلك حل القضية الفلسطينية وإقامة دولة لهم، وهو ما ترفضه تل أبيب بشكل قاطع.

أخبار ذات صلة
محتجون يقاطعون بلينكن ويصفونه بـ"جزار غزة" (فيديو وصور)

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرنوت" عن سوليفان، قوله إنه "مع نتنياهو لن يكون هناك اتفاق سلام مع السعودية"، لافتة إلى أنه تم نقل هذه الرسالة للعديد من الشخصيات السياسية في إسرائيل.

ووفق الصحيفة، فإن "نتنياهو ببساطة غير قادر على فهم حجم وخطورة الوضع الراهن، وأهمية التوصل إلى حل، وهو قرار تاريخي سيغير وجه الشرق الأوسط، و بدلاً من ذلك يفضل الإبقاء على ائتلافه مع المتطرفين إيتمار بن غفير وبتسلئيل سموترتش"، اللذين يرفضان - أيضًا بشكل حازم - أي مسار يفضي لدولة فلسطينية.

وقال سوليفان، بحسب مصادر الصحيفة الإسرائيلية، إن "نتنياهو غير مستعد للموافقة على أي صيغة تتحدث عن وقف إطلاق النار، أو جملة تقدم رؤية لقيام دولة فلسطينية في المستقبل، وإن هناك فرصة لتغيير وجه الشرق الأوسط لكن يجب على نتنياهو أن يتخذ قرارًا، إما الحفاظ على ائتلافه أو المضي في خطوة تاريخية، وهو ما يتطلب منه دفع ثمن قد يعرّض ائتلافه للخطر".

أخبار ذات صلة
محللون لـ "إرم نيوز": عودة القتال في جباليا والزيتون لعرقلة هدنة غزة

وبحسب "يديعوت أحرنوت"، فإن "المسؤولين الإسرائيليين الذين تحدثوا مع سوليفان كان لديهم أيضًا انطباع بأن الولايات المتحدة بدأت تفكر في الخطة (ب) وهي خطة بديلة قد تضر بالمصالح الإستراتيجية لإسرائيل، حيث تتضمن اتفاقًا بين السعودية والولايات المتحدة فقط".

ويتعين على إسرائيل أن توافق على صفقة الرهائن، ووقف إطلاق النار، وسيُطلب من نتنياهو الموافقة على بيان ما يعد الفلسطينيين بأفق سياسي ورؤية لحل الدولتين، وسيكون لزامًا على إسرائيل أيضًا أن تتفق على آلية لإدارة غزة لا تتمثل في حكومة عسكرية، ولا من جانب حماس، بل في إدارة فلسطينية مدنية بمشاركة عناصر من الدول العربية، وفق الصحيفة.

logo
إرم نيوز
www.eremnews.com