تشييع جثمان جندي إسرائيلي قتل في غزة
تشييع جثمان جندي إسرائيلي قتل في غزةرويترز

أكبر ضربة منذ بداية الحرب.. تفاصيل مقتل 24 إسرائيليًّا في يوم

استيقظ الإسرائيليون، صباح اليوم الثلاثاء، على وقع كارثة هي الأعنف منذ بدء حملة "السيوف الحديدية" على قطاع غزة، مع إعلان الجيش الإسرائيلي مقتل 24 من جنوده وسط قطاع غزة في هجومين منفصلين. 

وسمح الجيش الإسرائيلي بنشر أسماء القتلى الإسرائيليين تباعًا، إذ تردد في البداية أن 10 جنود قُتلوا في واقعتين منفصلتين، حيث تعرضت القوات لإطلاق قذيفة RPG من جانب عناصر حركة حماس، في الهجوم الأول، ولصاروخ مضاد للدبابات في الهجوم الثاني، قبل أن يعلن الجيش بعدها أن عدد قتلاه ارتفع إلى 24 جنديًّا.  

أخبار ذات صلة
يشمل مغادرة قادة حماس.. "مقترح استثنائي" لإنهاء حرب غزة

ووصفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، ما حدث بالـ "كارثة"، ونقلت في وقت سابق عن الناطق العسكري دانيال هغاري أن 21 من جنود الاحتياط قتلوا وسط قطاع غزة، ونشرت أسماء 10 جنود، أبلغ الجيش عائلاتهم بخبر مقتلهم، مضيفة أن بقية الأسماء ستنشر حين تُبلَّغ العائلات الأخرى؛ ما يعني أن الإسرائيليين الذين لديهم أبناء في الحرب يحبسون أنفاسهم حاليًّا، خشية تلقيهم اتصالًا هاتفيًّا من الجيش يخبرهم بمقتل نجلهم. 

التحقيقات الأولية كشفت أن قوة مشتركة من سلاح المشاة والهندسة والمدرعات تنتمي لكتيبة الاحتياط 8208، كانت تنفذ مهمات انطلاقًا من منطقة "كيسوفيم" بوسط غلاف غزة، وأرسلت إلى مهمة تهدف إلى "كشف الساحة" داخل القطاع، وبالتحديد من منطقة الوسط المتاخمة للحدود، هناك حيث يقيم الجيش الإسرائيلي منطقة أمنية عازلة، تحسبًا لليوم الذي سيعقب الحرب.

وتشمل عمليات الكشف المشار إليها هدم المنازل وتسويتها بالأرض ومن ثم نشر وسائل مراقبة في الجانب الإسرائيلي، وهو ما كان يحدث طوال الأيام الماضية، فيما كانت المهمة التي شهدت مقتل الجنود تنفذ على مسافة تبلغ 600 متر من السياج الحدودي داخل غزة، وفي منطقة تضم 10 بنايات ثنائية الطوابق.  

تفاصيل العملية

وفي الساعة الرابعة بعد ظهر أمس الإثنين، اقترب عنصر واحد من حماس على الأقل إلى تلك المنطقة انطلاقًا من فتحة نفق، وفق التقديرات، وأطلق قذيفة RPG أصابت دبابة تؤمِّن القوات العاملة على الأرض، وقتلت جنديين إسرائيليين وأصابت اثنين آخرين.  

وبعد ذلك أُطلق صاروخ مضاد للدبابات بواسطة خلية من حماس صوب تجمع منازل، بداخله عشرات الجنود الإسرائيليين الذين يباشرون تنفيذ المهمة؛ ما تسبب في انفجار الألغام التي كانت القوات بصدد زرعها في البنايات تمهيدًا لنسفها كالعادة، فانهار المنزلان بالكامل جراء انفجار هائل، وفق الصحيفة.  

الثمن فادح ومؤلم

وكان الناطق العسكري ذكر في بيان خاص، أن هدف العملية الإسرائيلية هو خلق الظروف الأمنية الملاءمة التي تتيح عودة سكان غلاف غزة إلى ديارهم. 

ودعا عائلات القتلى الإسرائيليين إلى التحلي بالمسؤولية، وقال إن "الثمن فادح ومؤلم للغاية، الجنود ضحوا بأرواحهم من أجل أمن إسرائيل، لكي نستطيع جميعًا العيش بأمان".  

ونوَّهت الصحيفة إلى أن 556 جنديًّا إسرائيليًّا قُتلوا منذ يوم السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي سواء خلال هجوم حماس أو خلال العمليات العسكرية البرية داخل قطاع غزة أو عند الحدود اللبنانية، وقُتل 221 منهم في غزة، منذ بداية العمليات البرية فقط في الـ27 من تشرين الأول/ أكتوبر 2023. 

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com