عناصر تتبع ميليشيا الحوثي
عناصر تتبع ميليشيا الحوثيرويترز

هل وقع الحوثيون في فخ "التضليل المعلوماتي"؟

استهدفت ميليشيا الحوثيين قبل أيام ولأول مرة سفينة شحن متجهة إلى موانئ الحليفة إيران، وفسر خبراء أسباب هذه الخطوة، راسمين ثلاثة سيناريوهات قد تكون محتملة لهذا الهجوم.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية في بيان عنها، اليوم الثلاثاء، إن صاروخين أطلقتهما ميليشيا الحوثي من مناطق سيطرتها في اليمن، نحو سفينة شحن ترفع علم جزر مارشال، مملوكة ليونانيين، كانت تعبر البحر الأحمر قادمة من البرازيل، تحمل الذرة، وفي طريقها إلى ميناء بندر إمام خميني، في إيران.

أخبار ذات صلة
"للمرة الأولى".. ميليشيا الحوثي تستهدف سفينة متجهة إلى إيران

وأشارت إلى أن السفينة المستهدفة "ستار آيريس"، صالحة للإبحار، مع حدوث أضرار طفيفة وعدم وقوع إصابات بين أفراد الطاقم.

ويعتقد خبير الشؤون الإستراتيجية والعسكرية، علي الذهب، أن ثمّة ثلاثة سيناريوهات محتملة، لهذا الاستهداف الذي يأتي بطابع خاص، أولها: يشير إلى وقوع الحوثيين في فخّ دفعهم لاستهداف سفينة محملة بالحبوب، قاصدة أحد موانئ حلفائهم في إيران، وبالتالي فإن ذلك سيطول إيران فيما يتعلق بالمواد الأساسية، أو قد يتضرر منه رجال الأعمال المستوردين لهذه الحبوب، ما يعني أنهم وقعوا في تضليل معلوماتي، بقصد الإيقاع بينهم وبين إيران، وهذا السيناريو الذي أرجحه.

وقال الخبير العسكري لـ"إرم نيوز"، إن السيناريو الثاني، لا يستبعد إدراكهم لهذا الهجوم تمامًا، ويحاولون إثبات أنهم يستهدفون أي سفينة أمريكية أو مرتبطة بإسرائيل أو أي دولة من الدول التي تواجههم، حتى وإن كانت وجهتها إيران، وهذا ما قد يجعلهم يحققون موقفًا ليؤكدوا أن قرارهم مستقل، وأنهم لن يفرقوا بين أي هدف وآخر، حتى وإن كانت مصالحه مرتبطة بإيران.

استهداف عن طريق الخطأ

والسيناريو الثالث بحسب الذهبي، قد يكون هذا الاستهداف عن طريق الخطأ، "وهم في العادة لا يستهدفون السفن استهدافًا مباشرًا، إلا بشكل نادر، وأحيانًا تأثير ذلك الاستهداف يكون محدودًا، إضافة إلى أن قدراتهم لا تستطيع أن تحقق أثرًا فاعلاً؛ "لأن قدراتهم الصاروخية محدودة، فضلا عن وسائل الدفاع المتطورة لدى البحرية الموجودة بالبحار، التي تقوم باعتراض هذه الصواريخ، والزوارق غير المأهولة، ولا أعتقد أن مثل هذا الحادث مرتبط بأي تكتيك معين، ولكن من قبيل الصدفة".

ويأتي هذا الهجوم الحوثي، في أعقاب ضربات أمريكية بريطانية استباقية، استهدفت 4 زوارق مفخخة تابعة للحوثيين خلال اليومين الماضيين، في سواحل محافظة الحديدة، غربي البلاد، إلى جانب عدد من الصواريخ التي كانت معدّة للإطلاق.

ميليشيا الحوثي مغيبة

من جانبه، يرى رئيس تحرير صحيفة "المرصد" المحلية، حسين حنشي، أن هذا الاستهداف العشوائي، دليل على الغياب الحقيقي للمعلومة لدى ميليشيا الحوثي، "ويأتي بالتزامن مع الضغوط التي تُمارس على الحوثيين لإيقاف عملياتهم، وفي ظل مخاوف من دخول قرار التصنيف الفعلي بالإرهاب، حيّز التنفيذ".

وقال حنشي في حديثه لـ"إرم نيوز"، إن هذا الحجم من الضغوط، دفع ميليشيا الحوثي إلى تنفيذ هذا الهجوم على أي شكل كان، وسط غياب كلي للمعلومة، بعد اختفاء السفينة الإيرانية "بهشاد"، التي قال إنها كانت توفر معلومات استخباراتية للسفن المستهدفة، قبل أن تنتقل قبل أيام من موقعها في البحر الأحمر إلى قاعدة صينية بجيبوتي؛ بسبب التهديدات الأمريكية باستهدافها، ضمن عمليات الردّ على مقتل جنود أمريكيين في قاعدة على الحدود الأردنية السورية، في قصف شنته مجموعات عراقية موالية لإيران.

ولفت إلى أن انتهاء عمل السفينة الإيرانية، "جعل ميليشيا الحوثي عمياء استخباراتيًّا، في وقت تضطر فيه إلى القيام بعمل ينهي التكهنات بتوقف كامل لهجماتها على البحر".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com