سيدة فلسطينية تنتحب بعد قصف إسرائيلي
سيدة فلسطينية تنتحب بعد قصف إسرائيليرويترز

الجيش الإسرائيلي يوسع اجتياحه لخان يونس ويحاصر مستشفى ناصر

توغل الجيش الإسرائيلي في مدينة خان يونس، اليوم الاثنين، حيث كثف قصفه عبر الطيران الحربي والمدفعي وسط ارتفاع عدد الضحايا العالقين تحت الأنقاض.

وبالتزامن مع ذلك، أطلقت مستشفيات المدينة نداءات استغاثة، لعدم قدرتها على استيعاب أعداد المصابين.

وقالت مصادر طبية فلسطينية، إن عشرات القتلى والمصابين سقطوا جراء توسيع الجيش الإسرائيلي اجتياحه لمدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، بعد ليلة شهدت قصفًا مكثفًا على أجزاء متفرقة من المدينة.

وأفاد مراسل "إرم نيوز" في قطاع غزة، بوصول أكثر من 35 قتيلاً إلى مستشفى ناصر غرب مدينة خان يونس جنوب القطاع، بعد تقدّم الجيش الإسرائيلي في مناطق جنوب وغرب المدينة تحت غطاء قصف جوي ومدفعي كثيف.

واضطر مواطنون جنوبي المدينة إلى نقل جثامين الضحايا والمصابين بمركباتهم وعربات تجرها دواب، بسبب تعذر وصول طواقم الإسعاف للمنطقة.

وحذّر مدير مجمع ناصر الطبي الدكتور ناهض أبو طعيمة من خروج المجمع عن الخدمة تمامًا، جرّاء القصف الإسرائيلي المتواصل على محافظة خان يونس ووصول مئات القتلى والجرحى يوميًّا إلى المستشفى.

بتر دون مخدر

وقال أبو طعيمة في حديث لـ"إرم نيوز"، إن أعداد الإصابات التي تصل على مدار الساعة لمجمع ناصر الطبي تفوق طاقته الاستيعابية بأكثر من 5 أضعاف، إذ باتت الكوادر الطبية تتعامل مع الجرحى والمصابين في الممرات والأروقة والساحات العامة للمشفى لعدم توفر أسِرة قادرة على استيعاب العدد الهائل.

وأوضح أن المجمع يعاني نقصًا حادًّا في الكوادر الطبية لا سيما أطباء الجراحة، بالإضافة إلى نفاد المستلزمات الطبية والعلاجية اللازمة لتقديم الخدمات للمصابين.

وأفاد بأن الجيش الإسرائيلي يستهدف محيط المجمع يوميًّا بعشرات الصواريخ وسط تطاير الشظايا وتضرر جزئي للمباني بهدف إخراجه عن الخدمة كما حدث مع مستشفيات شمال غزة، وسبق أن استهدف الجيش أحد مباني المجمع بقذيفة مدفعية أودت بحياة طفلة كانت تتلقى العلاج وجرحت 7 آخرين.

وأشار مدير مجمع ناصر إلى وجود مواد أساسية وضرورية لغرف العمليات، مثل غاز النيتروز المستخدم في التخدير بالإضافة إلى غازات طبية أخرى لم يتم إدخالها إلى المستشفيات حتى اللحظة.

وبيّن أن أطباء الجراحة في المجمع يجرون عمليات البتر للجرحى دون مخدر، مشيرًا إلى أن الحالة النفسية للأطباء أصبحت سيئة للغاية جرّاء الظروف القاسية التي يعملون فيها.

مسعفون ينقلون مصابا إلى مستشفى في غزة
مسعفون ينقلون مصابا إلى مستشفى في غزةرويترز

عالقون تحت الأنقاض

من جهته، قال الناطق باسم وزارة الصحة بغزة الدكتور أشرف القدرة إن الجيش الإسرائيلي يرتكب مجازر مرّوعة بحق المدنيين غرب مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

وأضاف القدرة في حديث لـ"إرم نيوز"، أن عشرات القتلى والجرحى لا يزالون تحت الأنقاض في الأماكن المستهدفة وفي الطرقات منذ فجر اليوم وحتى هذه اللحظة وسط قصف مدفعي وجوي متواصل للمنطقة.

وأوضح أن الجيش الإسرائيلي المتوغل هناك يمنع طواقم الإسعاف والدفاع المدني من الوصول إلى أماكن الاستهداف لانتشال جثامين الضحايا والجرحى من الشوارع.

وتابع، وصلتنا معلومات مؤكدة من شهود عيان بأن ما يزيد على 300 بين قتيلٍ وجريح عالقون تحت الأنقاض في الأماكن المستهدفة غرب مدينة خان يونس.

وأكدّ المسؤول الطبي أن ما يتعرض له المواطنون غرب مدينة خان يونس هو "عملية إبادة جماعية وإعدام ميداني لآلاف العائلات النازحة في تلك المنطقة".

مشيرًا إلى أن منطقة المواصي غرب خان يونس هي المنطقة الوحيدة في قطاع غزة التي حددها الجيش الإسرائيلي بضع مرات حسب خرائطه بأنها منطقة آمنة، ليأتي اليوم الذي يؤكد فيه الجيش الإسرائيلي ما أكدناه سابقًا أنه لا يوجد أي مكان آمن في قطاع غزة.

توغل مُحكم

وأحكم الجيش الإسرائيلي توغله المفاجئ في الأجزاء الغربية والجنوبية من خان يونس، وإغلاق المدينة بشكل كامل، إذ أصبحت جميع الطرق المؤدية إليها مغلقة بسبب تواجد آليات الجيش الإسرائيلي.

وأوضح شهود عيان لـ"إرم نيوز" أن الدفاع المدني لم يتمكن من انتشال جميع الضحايا، خاصة في منطقة "أبراج طيبة" غرب خان يونس.

وأشاروا إلى أن آليات الجيش الإسرائيلي تمركزت في موقع القادسية بالقرب من مستشفى الخير إلى الجنوب الغربي من المدينة، ونفذت عمليات قصف بالمدفعية اتجاه عدد من المناطق السكنية.

كما تقدمت آليات الجيش الإسرائيلي قرب مقر تابع لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) يؤوي آلاف النازحين، على بعد مئات الأمتار من مستشفى ناصر الرئيس في المدينة.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطينية، إن الدبابات الإسرائيلية وصلت إلى منطقة قرب مستشفى الأمل التابع لها، مضيفة "فقدنا الاتصال بشكل كلي مع طواقمنا في خان يونس جرّاء الاجتياح البري".

وأشارت إلى أن الجيش الإسرائيلي فرض حصارًا حول مقر الجمعية والمستشفى، ومنع طواقمها من التحرك لإنقاذ المصابين بعد استهدافه كلَّ ما يتحرك في المنطقة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com