غزيون في رفح يتجمعون خلال إنزال مساعدات
غزيون في رفح يتجمعون خلال إنزال مساعداترويترز

"دوريات مسلحة" لمنع التجار من استغلال الأهالي في رفح

بدأ مسلحون ملثمون في قطاع غزة دوريات لمنع التجار من استغلال الوضع والتربح في رفح التي لجأ إليها أكثر من مليون نازح فلسطيني هربًا من الحملة الجوية والبرية الإسرائيلية، بحسب ما نقلته "رويترز" عن "عضو في جماعة أهلية".

وبعد مرور نحو 5 أشهر على الحرب، ارتفعت الأسعار في غزة مع توقف دخول جميع الواردات التجارية بعد بداية القتال في أعقاب، السابع من أكتوبر تشرين الأول. ولا تصل إلا كميات محدودة من المساعدات الإنسانية.

ويعيش معظم سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة، الآن، في رفح بالقرب من المعبر الحدودي مع مصر، معظمهم في خيام وملاجئ مؤقتة أخرى، بعد فرارهم من الدمار في أجزاء أخرى من القطاع.

وأظهرت صور نشرتها منصات التواصل الاجتماعي رجالاً ملثمين بجوار طاولات البيع في الأسواق. وفي إحدى الصور ظهر رجلان مسلحان ببنادق وفي صورة أخرى، ظهر 6 رجال مسلحين بهراوات.

وظهرت في الصور عَصْبات على رؤوس الرجال المسلحين بالهراوات المكتوب عليها باللغة العربية "لجنة الحماية الشعبية".

وقال رجل وصف نفسه بأنه عضو في اللجنة عبر اتصال هاتفي مع "رويترز" إن تحركهم فرضته الظروف لإنفاذ القانون والنظام لأن دوريات الشرطة اختفت من الشوارع بعد أن استهدفتها الضربات الإسرائيلية.

وقال الرجل الذي تحدث لـ"رويترز" مشترطًا عدم الكشف عن هويته خوفًا من الانتقام الإسرائيلي، إن تحركهم يستهدف "معاقبة من يقوم باستغلال حاجات الناس".

وشاهد الدورية في سوق رفح، اليوم الأربعاء، محمد أبو عماد، وهو خريج جامعة يبلغ من العمر 24 عامًا فرَّ من منزله بمدينة غزة في وقت مبكر من الحرب ويعيش، الآن، في خيمة.

وقال إن الشرطة كانت مشهدًا مألوفًا في رفح إلى أن استهدفتها الغارات في الآونة الأخيرة، وكانت تشرف على تنظيم الطوابير الطويلة أمام المخابز، والمتاجر، والبنوك.

أخبار ذات صلة
في ظل "فوضى الحرب".. نهب قوافل الإغاثة يفاقم معاناة الغزيين

وقال أبو عماد إنه يشعر بالقلق من ظهور رجال ملثمين يفرضون النظام العام. وأضاف: "يمكن هاد (هذا) شيء كويس، بس إن شاء الله يتعاملوا بشكل منيح (جيد) مع الناس... إحنا بنفضل إنه تنتهي الحرب وترجع الشرطة الحقيقية".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com