الشرطة الإسرائيلية
الشرطة الإسرائيليةرويترز

مقتل طفل فلسطيني خلال مواجهات في القدس الشرقية

قُتل فتى فلسطيني برصاص قوات حرس الحدود، التي تشكل جزءًا من الشرطة الإسرائيلية، خلال صدامات في مخيم شعفاط في القدس الشرقية، وذلك في ثاني أيام شهر رمضان.

وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية، إن الطفل رامي حمدان الحلحولي، البالغ من العمر 12 عامًا، توفي فور وصوله إلى مستشفى هداسا في القدس متأثرًا بجراحه "بعد إصابته برصاص قوات حرس الحدود خلال أعمال عنف في مخيم شعفاط للاجئين في القدس".

وأكد لوكالة "فرانس برس"، مساء اليوم الثلاثاء، أن إدارة مباحث الشرطة باشرت التحقيق في ملابسات الحادث.

أخبار ذات صلة
ثاني أيام رمضان.. 45 ألفًا أدّوا صلاتي العشاء والتراويح في الأقصى

وفي وقت سابق، أكد الهلال الأحمر الفلسطيني، إصابة الفتى بجراح خطيرة، ونقله إلى مستشفى في القدس.

في حين قالت الشرطة الإسرائيلية، "وقعت مساء اضطرابات عنيفة في شعفاط، تخللها إلقاء زجاجات حارقة وإطلاق ألعاب نارية مباشرة من الجو باتجاه حرس الحدود".

وأوضحت أن "شرطيًا من حرس الحدود أطلق رصاصة واحدة باتجاه المشتبه به الذي عرّض القوات للخطر أثناء إطلاق الألعاب النارية في اتجاههم".

وأشارت الشرطة إلى أنها نشرت تعزيزات "لتفادي التهديدات ومنع مزيد من الهجمات، في أعقاب الاضطرابات العنيفة التي وقعت، الليلة الماضية، أيضًا، وتضمنت إلقاء زجاجات حارقة وإلقاء عبوة ناسفة باتجاه قوات الأمن".

وشهدت القدس صدامات، الأحد، بين فلسطينيين والشرطة التي فرقت الحشد بالهراوات.

أخبار ذات صلة
إصابة مستوطن بعملية طعن في القدس

وفي وقت سابق من اليوم الثلاثاء، قالت الشرطة الإسرائيلية، إن مئات من عناصرها منتشرون في القدس الشرقية منذ بداية شهر رمضان في سياق شديد التوتر في ظل الحرب في قطاع غزة.

وأضافت أنها ستنشر عدة آلاف من عناصرها في البلدة القديمة في القدس المحتلة وما حولها في أول جمعة من رمضان حين يُتوقع وصول أعداد كبيرة من المصلين إلى المسجد الأقصى.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com