حشودات عسكرية في قطاع غزة
حشودات عسكرية في قطاع غزةرويترز

محللون لـ "إرم نيوز": عودة القتال في جباليا والزيتون لعرقلة هدنة غزة

تجددت المعارك في محوريْ مخيم "جباليا" شمال القطاع وحي "الزيتون" وسط غزة، ما أثار تساؤلات حول الأسباب التي دفعت إسرائيل للعودة إلى مواقع انسحبت منها قبل أشهر. 

وتأتي عودة الجيش الإسرائيلي للقتال في هذين المحورين، بالتزامن مع العملية العسكرية في أجزاء من رفح جنوباً وسط ترقب لاحتمالية اجتياح المدينة بالكامل. 

سببان رئيسيان 

ويرى رفيق أبو هاني الخبير في الشأن الأمني، أن "تجديد الجيش الإسرائيلي للقتال في المحورين يأتي لسببين رئيسيين، الأول سعيه لإطالة الحرب ومنع التوصل لاتفاق ينهي القتال مع حماس بوساطة دولية وإقليمية". 

وقال أبو هاني، في حديث لـ"إرم نيوز"، إن "الجيش الإسرائيلي يدرك عدم وجود أي أهداف عسكرية أو سياسية يمكن تحقيقها من إعادة اجتياح أي منطقة بمدينة غزة وشمالها، وأن الهدف الوحيد هو إطالة أمد الحرب".

وأضاف: "بتقديري رئيس الوزراء الإسرائيلي لا يرغب في إنهاء القتال، ويسعى لتحقيق أهداف سياسية تضمن له البقاء في الحكم وتحافظ على مستقبله السياسي"، لافتاً إلى أن "وقف الحرب حالياً سيسقط ائتلاف نتنياهو".

وأشار إلى أن "السبب الثاني يتمثل في سعي حكومة نتنياهو لإقناع العالم أنها بحاجة لمزيد من الوقت للقضاء على حماس، وأن انسحاب جيشها من غزة بالوقت الحالي سيؤدي لإعادة تشكيل قوة الحركة العسكرية ويزيد من مخاوف تكرار هجوم السابع من أكتوبر". 

جبهة قتال 

بدوره، يرى يوسف الشرقاوي الخبير في الشأن العسكري أن "التحرك العسكري الإسرائيلي الأخير يأتي لفتح جبهة قتال على عدة محاور مع حركة حماس، وتشتيت انتباه العالم عن العملية العسكرية في مدينة رفح". 

وأوضح في حديث لـ"إرم نيوز"، أن "التحرك العسكري بغزة وشمالها يمثل ذريعة من قبل إسرائيل للحديث عن إعادة تموضع الجناح المسلح لحماس، وقدرته على إعادة تشكيل نفسه بالرغم من الضربة العسكرية القوية التي وجهت له".

وأشار إلى أن "إسرائيل تريد أيضاً ضمان تدمير البنية التحتية للجناح المسلح لحماس ومنع أي فرصة لإمكانية ترميم قدراته العسكرية بعد انقضاء الحرب"، مؤكداً أن "مثل هذه العمليات تأتي بتنسيق عالي مع واشنطن". 

ووفق الخبير العسكري، فإن "الجيش الإسرائيلي يحاول أيضاً التغطية على موجة الاستقالات والمسائلات التي تعصف به مؤخراً من خلال تحركات عسكرية في محاور قديمة".

وشدد على أن "تجدد القتال يعطي فرصة للتهرب من هذه المساءلات، والجيش الإسرائيلي يستعد لحرب طويلة الأمد في قطاع غزة، يضمن من خلالها عدم تمكن حماس من ترميم قدراتها العسكرية".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com