لقطة من جلسة مجلس الأمن
لقطة من جلسة مجلس الأمن(رويترز)

دول عربية وأجنبية ترحب بقرار مجلس الأمن بشأن غزة

رحبت دول عربية وأخرى أجنبية وشخصيات بقرار مجلس الأمن الدولي الداعي إلى وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة خلال شهر رمضان.

والاثنين، تبنى مجلس الأمن الدولي القرار، الذي صوتت 14 دولة لصالحه، بينما امتنعت الولايات المتحدة عن التصويت.

ودعا القرار، الذي قدمه 10 أعضاء منتخبين في المجلس، إلى وقف فوري لإطلاق النار خلال شهر رمضان، تحترمه جميع الأطراف بما يؤدي إلى وقف دائم ومستدام لإطلاق النار، بحسب وكالة "الأناضول".

دول عربية

ورحبت دول عربية بقرار مجلس الأمن، معربة عن أملها أن يشكل خطوة نحو إنهاء الحرب، والتوصل إلى هدنة دائمة في قطاع غزة.

وعبّرت وزارة الخارجية الإماراتية عن "أملها في أن يمهد القرار الطريق لإنهاء الأزمة وتجنيب الشعب الفلسطيني المزيد من المعاناة، وتيسير وصول المساعدات الإغاثية والإنسانية".

كذلك، رحبت كل من فلسطين والأردن ومصر والسعودية والعديد من الدول العربية بالقرار الأممي.

بدوره، طالب مندوب الجزائر لدى الأمم المتحدة، عمار بن جامع، مجلس الأمن بتنفيذ قراره الصادر بوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وقال عمار بن جامع إن "القرار من شأنه وضع حدّ للمجازر التي لا تزال مستمرّة منذ أكثر من 5 أشهر في القطاع".

أخبار ذات صلة
مجلس الأمن يتبنى قرارًا بوقف فوري لإطلاق النار في غزة

الأمم المتحدة

وفي منشور عبر "إكس"، شدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على ضرورة تنفيذ القرار الذي تبناه مجلس الأمن الدولي لوقف إطلاق النار في قطاع غزة خلال شهر رمضان، قائلاً إن "الفشل بتنفيذه سيكون أمرًا لا يغتفر".

وأضاف غوتيريش أن "القرار يدعو أيضا إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع الرهائن".

الاتحاد الأوروبي

وقال الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل إن القرار "يحتاج إلى تنفيذ عاجل من قبل الجميع".

وأضاف: "نرحب بالقرار رقم 2728، الذي يطالب بوقف فوري لإطلاق النار في غزة خلال شهر رمضان، ما يؤدي إلى إطلاق سراح دائم وغير مشروط لجميع الرهائن، ويؤكد على الحاجة إلى توسيع تدفق المساعدات وحماية المدنيين".

الولايات المتحدة

وفي معرض تعليقها على القرار، قالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد إن بلادها "تدعم بشكل كامل وقف إطلاق النار، وتسهيل وصول المساعدات إلى قطاع غزة".

وأردفت: "نقترب من التوصل إلى اتفاق بشأن وقف فوري لإطلاق النار مع الإفراج عن جميع الرهائن، ولكننا لم نصل إلى هذه النقطة بعد".

وبررت غرينفيلد عدم تصويتها لصالح القرار بالقول إننا "لا نتفق مع كل ما تضمنه".

أخبار ذات صلة
"حماس" ترحب بقرار مجلس الأمن.. "مستعدون للانخراط في عملية تبادل للأسرى"

روسيا

وتعليقا على القرار بعد اعتماده، قال السفير الروسي فاسيلي نيبينزيا إن "بلاده صوتت لصالح مشروع القرار الذي أعدته مجموعة الدول العشر غير دائمة العضوية في المجلس، الذي دعا إلى وقف فوري لإطلاق النار حتى لو اقتصر على شهر رمضان".

وأضاف: "لسوء الحظ، ما يحدث بعد ذلك لا يزال غير واضح، لأن كلمة "مستدام" (الموجودة في نص القرار) يمكن تفسيرها بطرق مختلفة".

وأضاف: "ولكن مع ذلك، نعتقد أنه من المهم للغاية التصويت لصالح السلام"، داعيا مجلس الأمن إلى مواصلة العمل من أجل تحقيق وقف دائم لإطلاق النار.

الصين

أما السفير جانغ جون، الممثل الدائم للصين لدى الأمم المتحدة، يرى أن "قرارات المجلس مُلزمة، مطالبًا الجهات المعنية الوفاء بالتزاماتها وفقا لميثاق الأمم المتحدة".

وشدد جانغ على أن "مشروع القرار الحالي (بشأن غزة) واضح، ويطالب بوقف إطلاق نار غير مشروط".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com