دمار غزة جراء القصف الإسرائيلي
دمار غزة جراء القصف الإسرائيلي رويترز

الاستخبارات الأمريكية: دعم إسرائيل يخلق تهديدات "قد تستمر أجيالا"

أدّى الدعم الأمريكي لإسرائيل في أعقاب هجوم الـ7 من أكتوبر الذي شنته حماس على إسرائيل إلى بروز تهديدات جديدة للولايات المتحدة من قبل الجماعات الإرهابية، قد تستمر أجيالاً، حسبما قالت مديرة الاستخبارات الوطنية الأمريكية، أفريل هينز.

وأوضحت هينز في جلسة استماع سنوية بشأن التهديدات الأمنية العالمية أن دعم واشنطن لإسرائيل خلق هذه التهديدات من قبل الجماعات المرتبطة بتنظيمي القاعدة وداعش، في حين استخدمت الجماعات المسلحة المدعومة من إيران "الصراع كفرصة لمتابعة أجندتها الخاصة" ضد الولايات المتحدة. حسبما نقلت صحيفة "واشنطن بوست".

وأضافت هينز: "لقد رأينا كذلك كيف ألهمت هذه الأحداث، أفرادًا للقيام بأعمال معادية للسامية وأخرى تندرج في إطار الإسلاموفوبيا في جميع أنحاء العالم".

وتابعت هينز، أن "الصراع في غزة يشكل تحديًا أيضًا للعديد من الشركاء العرب الرئيسين، الذين يواجهون مشاعر عامة ضد إسرائيل والولايات المتحدة بسبب الموت والدمار في القطاع، ولكنهم ينظرون أيضًا إلى واشنطن باعتبارها وسيطًا في وضع أفضل لإنهاء الحرب قبل أن تمتد إلى عمق المنطقة".

أخبار ذات صلة
للمرة الأولى.. المغرب ينفذ إنزالا جويا لإيصال مساعدات إلى غزة

وفيما يتعلق بوقف إطلاق النار في غزة تحدث مدير وكالة المخابرات المركزية (سي آي إي)، ويليام ج. بيرنز بأمل مشوب بالحذر، عن إمكانية أن يكون اتفاق وقف إطلاق النار "الخطوة الأولى نحو ما قد يكون ترتيبات أكثر ديمومة مع مرور الوقت".

وأضاف: "لا أعتقد أن أحدًا يستطيع ضمان النجاح.. لكن أعتقد أن البديل عنه سيكون استمرار معاناة المدنيين الأبرياء في غزة من ظروف بائسة، ومعاناة الرهائن وأسرهم أيضًا في ظل ظروف صعبة للغاية.. ونفس الشيء بالنسبة لنا جميعًا".

وبحسب "واشنطن بوست" وخلال الجلسة، حثَّ السيناتور توم كوتون، وهو جمهوري من أركنساس، ومؤيد قوي لإسرائيل، كلًّا من بيرنز وهاينز على دحض مزاعم المنتقدين بأن إسرائيل "تبيد الشعب الفلسطيني" بحملتها العسكرية.

ورفض المسؤولان ذلك. وقال بيرنز، إنه بينما تتفهم الإدارة "حاجة إسرائيل" للرد على "الهجوم الوحشي" الذي تعرضت له في الـ7 من أكتوبر، "أعتقد أنه يتعين علينا جميعًا أن نضع في اعتبارنا الخسائر الهائلة التي خلفها هذا الهجوم على المدنيين الأبرياء في غزة".

وحسب موقع "الحرة" فقد تحدث المسؤولون الذين كان من بينهم مدير مكتب التحقيقات الفدرالي، ووكالة الأمن القومي، ووكالة استخبارات الدفاع، ومكتب الاستخبارات والأبحاث التابع لوزارة الخارجية، عن مجموعة كبيرة من التحديات، بدءًا من العلاقات مع الصين وانتهاء بانتشار الذكاء الاصطناعي والتهديد المستمر للتجسس والحرب السيبرانية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com