كرسي الرئاسة اللبنانية في قاعة السفراء بقصر بعبدا
كرسي الرئاسة اللبنانية في قاعة السفراء بقصر بعبداأرشيفية

هل انتخاب رئيس للبنان مرهون بتسوية أمريكية إيرانية؟

يستمر الفراغ الرئاسي في لبنان منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال عون في الـ31 من شهر تشرين الأول/ أكتوبر لعام 2022، وفشل مجلس النواب في انتخاب رئيس جديد للبلاد، وفي ظل غياب أي كتلة برلمانية تملك أغلبية كافية لاختيار رئيس.

وبعدما عجزت المنظومة الحاكمة عن إيجاد الحلول المناسبة للأزمات المتفاقمة وإجراء "الاستحقاق الرئاسي"، تبقى الآمال معلقة على جهود اللجنة الخماسية، التي تضم أمريكا وفرنسا ومصر وقطر والسعودية، للدفع في اتجاه إجراء الاستحقاق الرئاسي.

أخبار ذات صلة
هل يعود سعد الحريري إلى العمل السياسي في لبنان؟

وبحسب جهات مطّلعة، فإن الآراء تتباين بين أركان "اللجنة الخماسية"، التي تمهد لاجتماع مرتقب لممثليها في احدى دولها، وتدعو إلى فصل المسار الرئاسي اللبناني عن المسار الميداني والعسكري على الحدود الجنوبية.

وأكد رئيس البرلمان نبيه برّي، أمس الأحد، أن لا جلسات متتالية لانتخاب رئيس من دون تشاور أو حوار.

إطار ديمقراطي

وقال نائب القوات اللبنانية بيار بو عاصي حول دعوة برّي إلى الحوار إنه "إذا اقتضى التواصل فيجب أن يجري بشكل ثنائي أو ثلاثي بين الأحزاب وليس تحت غطاء مجلس النواب".

ولم يعلّق بو عاصي، حيال ما يدور عن تباين الآراء في اللجنة الخماسية، لكنه قال: "إن مقاربتها العامة هي لا مرشح ولا فيتو".

وأعرب الوزير السابق، في حديث لـ"إرم نيوز" عن "شكه بأن ينتج عن حراك اللجنة الخماسية انتخاب رئيس وإعادة تفعيل عمل المؤسسات في لبنان؛ لأن منظومة الممانعة التابعة لإيران لن تتخل عن موقفها مهما فعلت الخماسية".

أعضاء اللجنة الخماسية يعملون جميعاً تحت السقف الأمريكي ولا أحد يعرف ماذا يتحدثون في الداخل، فالتسريبات قليلة جدا.
بيار بو عاصي

وأشار عاصي إلى أن "تمسك الثنائي الشيعي (حركة أمل وحزب الله) بمرشحهم سليمان فرنجية هو الذي دفع الرئيس بري إلى تخطي صلاحياته المحددة في النظام الداخلي لمجلس النواب وإقفال المجلس لأكثر من سنة".

وأكد أن من واجب برّي "الدعوة إلى جلسات متتالية لمجلس النواب للوصول إلى انتخاب رئيس بإطار ديمقراطي".

واعتبر بو عاصي أن "حزب الله منغمس في الصراع الداخلي بإيعاز من إيران ولا يملك شيئًا حتّى يقايض على رئاسة الجمهورية، وغير قادر على تقديم شيء في المقابل، لأنّ اللاعب الأساسي هو إيران، والقرار بيدها".

رفع عتب

وبدوره اعتبر الإعلامي والكاتب السياسي سعيد الغريّب أن "التنظيرات والتحليلات كثرت حول تباين بالآراء داخل اللجنة الخماسية، إنما لا أحد يملك معلومات دقيقة بهذا الإطار".

وأضاف في حديث لــ"إرم نيوز"، "أن أعضاء اللجنة الخماسية يعملون جميعاً تحت السقف الأمريكي ولا أحد يعرف ماذا يتحدثون في الداخل، فالتسريبات قليلة جدا".

أخبار ذات صلة
بولا يعقوبيان لـ"إرم نيوز": مافيا سياسية تسيطر على لبنان ونخشى حربا شاملة

وبين الغريّب أن "اللجنة الخماسية لا تملك حتى اليوم أي فعالية وما تقوم به يمكن وصفه بتحرك ما يسمى (رفع العتب) وليس له تأثير مهم؛ كون الموضوع مرتبط بإطار تسوية أو صفقة إيرانية أمريكية لم يعرف ثمنها بعد، والكل يحاول كسب الوقت بانتظار أن ترتسم معالم هذه الصفقة والوصول إلى قاسم مشترك يفرج الطرفان، على ضوئه، عن هذا الاستحقاق".

وأشار إلى أن "دعوة الرئيس بري إلى حوار لانتخاب رئيس للجمهورية منافية للدستور وأن فريق المعارضة يعتبر أن الحوار هو على اسم رئيس مطروح سلفا، وهذا لا يؤدي إلى نتيجة"، زاعمًا أنه "عندما يأتي الضوء الأخضر من الخارج يحضر النواب الـ128 إلى المجلس النيابي وينتخبون رئيسا".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com