ضحايا القصف الإسرائيلي على غزة
ضحايا القصف الإسرائيلي على غزة رويترز

حرب غزة تدخل مرحلة حرجة وسط تساؤلات حلفاء إسرائيل

قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية إن حرب غزة أخذت منعطفاً دمويًا، الأمر الذي أثار مخاوف وتساؤلات كبيرة بالنسبة لحلفاء إسرائيل.

وأضافت الصحيفة أنه "في حين أن تكهنات المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، ريتشارد هيشت، حول بديل للغزو البري واسع النطاق لا تزال غير مؤكدة، إلا أن مرحلة جديدة ومدمرة من عمليات قوات الدفاع الإسرائيلية قد بدأت بالفعل، وبشكل أساسي في شمال قطاع غزة".

وفيما دخلت قوات برية إسرائيلية مدرعة مدعومة بالقصف الجوي والمدفعي المكثف إلى شمال غزة، تكثفت الدعوات لوقف إطلاق النار من الدول العربية.

وبحسب التقرير، فإن التركيز على وقف إطلاق النار قد ألقى بظلاله على قضية حاسمة أخرى، حيث رفضت إسرائيل الدعوات إلى "هدنة" لإنشاء ممر إنساني آمن للسكان المدنيين الذين يعانون في غزة عبر معبر رفح الجنوبي.

وحث الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، وفي نهاية المطاف الولايات المتحدة، على هذا الإجراء الإنساني، الأمر الذي أثار تساؤلات حول كيفية استجابة حلفاء إسرائيل الغربيين لهذا الرفض.

كما يثير هذا الوضع وفق "الإندبندنت"، عدة أسئلة ملحة: إلى متى يمكن لإسرائيل أن تحافظ على موقفها من الهدنة؟ ما هو مصير الرهائن الإسرائيليين الذين تحتجزهم حماس؟ وما هي التكلفة المحتملة على سمعة إسرائيل الدولية بسبب الخسائر في صفوف المدنيين؟.

وتزعم إسرائيل أن التوقف المؤقت للقصف قد يسمح لحماس بإعادة تجميع صفوفها، مما يؤخر تحقيق هدفها المتمثل في القضاء على قدرات حماس العسكرية وحكمها في غزة.

أما عدد القتلى المدنيين في غزة فهو غير مؤكد بحسب الصحيفة، حيث تشكك إسرائيل في الأرقام التي قدمتها وزارة الصحة التي تديرها حماس.

ومع ذلك، فمن المرجح أن يكون عدد الضحايا المدنيين كبيرًا، بالرغم من إصرار إسرائيل على أن حربها هي مع حماس، وليس مع السكان المدنيين.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com