فلسطينية داخل مخيم للنازحين جنوب غزة
فلسطينية داخل مخيم للنازحين جنوب غزةرويترز

الغزيّون يبحثون عن مأوى مع سعي إسرائيل إلى توسيع الهجوم

بينما تستعد إسرائيل لتوسيع حملتها العسكرية في غزة، يتساءل فلسطينيون، منهم محروس نصر الله البالغ من العمر 80 عامًا، عما إذا كان سيتبقى لهم أي مكان للاحتماء في هذا الجيب الصغير، حيث تحولت أحياء بأكملها إلى أنقاض.

كان "نصر الله في" الخامسة من عمره عندما أُجبرت عائلته على الانتقال من مسقط رأسه في بئر السبع إلى غزة خلال النكبة مع التهجير الجماعي للفلسطينيين بعد تأسيس إسرائيل العام 1948.

ولا يزال "نصر الله" يحلم بالعودة إلى بيت الطفولة ذلك في صحراء النقب.

وقال: "ودونا على النجب (النقب)... النجب تاخذ ملايين البني أدمين ونضل عايشين، أما كل سنة وسنتين يعملولنا المشاكل والترحيل والضرب والموت... حياة يائسة".

لكن التفكير في ملجأ جديد، الآن، في وسط إسرائيل هو أمل بعيد المنال وميؤوس منه.

فلسطيني يحول سيارته إلى مأوى في جنوب غزة
فلسطيني يحول سيارته إلى مأوى في جنوب غزةرويترز

وتعهدت إسرائيل بالقضاء على حركة "حماس" التي تحكم غزة بعد أن أرسلت الجماعة المسلحة مقاتلين لاجتياح جنوب إسرائيل، في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، مما أدى وفقًا للإحصائيات الإسرائيلية إلى مقتل نحو 1200 معظمهم من المدنيين.

وتقول وزارة الصحة في غزة إن ما لا يقل عن 12300 فلسطيني، من بينهم 5000 طفل، قتلوا منذ ذلك الحين في العملية العسكرية الإسرائيلية التي أعقبت هجوم حماس.

وأدى القصف الإسرائيلي إلى تسوية مساحات واسعة من شمال غزة بالأرض، وتهجير نحو ثلثي سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة إلى الجنوب.

وزاد تغير الطقس من بؤسهم بعد هطول الأمطار على الملاذات والخيام الواهية.

ويواصل السكان المصابون بصدمات نفسية الترحال منذ بداية الحرب متنقلين بين المستشفيات أو من الشمال إلى الجنوب، وفي بعض الحالات عادوا مجددًا من حيث أتوا.

وربما يؤدي الهجوم الإسرائيلي المتوقع في الجنوب إلى إجبار مئات الآلاف من الذين فروا من مدينة غزة على النزوح مرة أخرى، إلى جانب سكان خان يونس، المدينة التي يتجاوز عدد سكانها 400 ألف نسمة، مما يفاقم الأزمة الإنسانية المؤلمة بالفعل.

أخبار ذات صلة
سكان شمال غزة يروون مأساتهم بعد نزوحهم إلى الجنوب

ويتساءل كثيرون، ومنهم ليلى أبو نمر التي انتقلت من مدينة غزة إلى الجنوب، كيف يمكن لعائلتها أن تنجو من الهجوم الإسرائيلي الذي دخل الآن أسبوعه السابع.

وقالت: "لا يوجد خبز، وإذا حصلنا على رغيف نقسمه على الأطفال. يوجد خضراوات، أعطونا خضراوات، لكن لا يوجد سبيل لطهيها، لذا لا يستطيع الأطفال أن يأكلوا".

وأضافت: "عندما ننام كل يوم، يستيقظ الأطفال مذعورين على دوي (الانفجارات). لا يوجد أمان على الإطلاق".

وقال مصدر إسرائيلي رفيع، ومسؤولان سابقان كبيران، إن التقدم الإسرائيلي في جنوب غزة قد يكون أكثر تعقيدًا ودموية من الشمال مع تحصن مقاتلي حماس في منطقة خان يونس، وهي معقل للقيادي السياسي في غزة يحيى السنوار.

وغادرت "نورهان ساق الله" مدينة غزة، وانتقلت إلى دير البلح بعد أن حثت إسرائيل الناس على الانتقال إلى الجنوب، وتعيش حاليًا مع أسرتها في خيمة.

وقالت: "بيهددوا بأنهم يطلعوا كل إللي اتهجّروا أساسًا من غزة للجنوب، ومن ضمنهم كمان أهل الجنوب... في تهديد منهم إنهم بدهم يفضّوا المنطقة لدخول بري، إحنا وين مصيرنا حيكون؟ وين المكان إللي حنقعد فيه؟".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com