أسماء وأرقام.. الحرب تطمس أبرز المعالم الحضارية في غزة

أسماء وأرقام.. الحرب تطمس أبرز المعالم الحضارية في غزة

دمرت الحرب الدائرة في قطاع غزة، عددا كبيرا من المعالم الحضارية في القطاع، من متاحف ومبانٍ أثرية ومراكز ثقافية ومكتبات، فضلا عن مساجد وكنائس ومؤسسات تعليمية وغيرها. 

وفيما يبلغ عدد المعالم الأثرية وحدها في قطاع غزة 145 معلما، تشير التقديرات إلى تدمير ما يزيد على 100 معلم منها بشكل كلي أو جزئي. 

وبشأن المساجد، تُظهر أحدث الأرقام الصادرة عن وزارة الأوقاف في غزة، أن الحرب دمرت بشكل كلي أو جزئي منذ بدئها في السابع من تشرين الثاني/ أكتوبر الماضي، 1000 مسجد من أصل 1200، من أبرزها مسجد السيد هاشم الذي تقول الروايات إنه يحتضن قبر جد الرسول ﷺ هاشم بن عبد مناف، وكذلك المسجد العمري الكبير الذي يعد أقدم المساجد في فلسطين ويرجع تاريخه لأكثر من 3 آلاف سنة.

وكان بارزا استهداف إسرائيل لكنيسة القديس برفيريوس الرابع، وهي ثالث أقدم كنيسة في العالم، ويعود بناؤها إلى عام 425 ميلادي، وتدمير مقام الخضر في دير البلح، وهو أول دير مسيحي يُبنى في فلسطين خلال الحقبة البيزنطية.

والجامعة الإسلامية التي تعد أول مؤسسة للتعليم العالي تنشأ في غزة عام 1978، دُمرت أيضا بالكامل، مثلما دمرت عشرات المباني التعليمية، في حين دمر القصف الأرشيف المركزي للمدينة الذي يضم آلاف الوثائق التاريخية.

وطالت الحرب عددا من متاحف القطاع، أبرزها متحف رفح الذي جمع مئات الأدوات المتعلقة بالتراث الفلسطيني القديم من الأدوات والأزياء التراثية، فيما لم يسلم سوق الزاوية التاريخي الذي يُعد امتدادا تاريخيا لسوق القيسارية الأثري.

وكان للبيوت والقصور التراثية نصيب من الدمار، ومن أبرزها بيت السقا الذي بُني في القرن 17 الميلادي ويُعد أول منتدى اقتصادي في فلسطين، وكذلك بيت ترزي وقلعة برقوق، وقصر الباشا الذي أقام فيه نابليون، ومسجد "عثمان بن قشقار" الأثري في البلدة القديمة حي الزيتون شرق مدينة غزة الذي تأسس عام 620 من الهجرة.

وامتد الدمار ليطال العديد من المكتبات مثل مكتبة سمير منصور، ومكتبة الشروق، والمكتبة البلدية العامة، فيما دُمر أيضا أكثر من 23 مركزا ثقافيا، أبرزها مركز رشاد الشوا، وهو أكبر وأقدم مركز ثقافي في فلسطين، والمركز الثقافي الأرثوذكسي، ومركز غزة للثقافة والفنون، وجمعية حكاوي للثقافة والفنون، ومسرح الوداد، ومركز إسعاد الطفولة، فضلا عن تدمير عشرات المراسم الفنية.

وقبل الحرب، كان قطاع غزة يضم 76 مركزا ثقافيا، و3 مسارح، و5 متاحف، و80 مكتبة عامة، إلى جانب 15 دارا للنشر والتوزيع وبيع الكتب.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com